الجنيه المصري يستقر رسميا ويتراجع في مكاتب الصرافة

موظف بمكتب صرافة في القاهرة (رويترز)

 

أبقى البنك المركزي المصري على سعر صرف الجنيه مقابل الدولار  عند 7.73 من دون تغيير، في عطاء بيع العملة الصعبة يوم (الأحد) بينما تراجع الجنيه في مكاتب الصرافة.

وقال البنك إنه عرض في عطاء يوم الأحد 40 مليون دولار وباع 37.8 مليون دولار، وبلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيه للدولار من دون تغير عن العطاء السابق يوم الخميس.

وأبقى البنك المركزي سعر صرف الجنيه عند 7.5301 جنيه مقابل الدولار لخمسة أشهر حتى الشهر الماضي حينما سمح له بالهبوط إلى 7.6301 جنيه. وفي الخامس من يوليو/ تموز سمح له بمزيد من الانخفاض ليتراجع بقيمة نحو 0.10 جنيه.

والهبوط المحكوم للجنيه ربما يدعم الصادرات ويجذب مزيدا من الاستثمارات لكنه يرفع أيضا فاتورة واردات مصر الكبيرة من الوقود والأغذية.

وقال متعاملان في مكتبي صرافة لرويترز إن سعر الدولار في مكاتب الصرافة بلغ 8.01- 8.02 مقابل 8 جنيهات يوم الخميس.

وسمح البنك المركزي في يناير/ كانون الثاني للبنوك بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 0.10 جنيه مع السماح لمكاتب الصرافة بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 0.15 جنيه.

وتسعى مصر لاحتواء السوق السوداء للعملة من خلال إجراءات، مثل وضع حد أقصى للودائع الدولارية في البنوك.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة