لاجئون سوريون يقدمون برنامجاً إذاعياً في ألمانيا

لاجئون سوريون يقدمون برنامج إذعي في ألمانيا – (DW)

فتحت إذاعة ألمانية أبوابها أمام اللاجئين السوريين للحديث عن تجاربهم في سوريا وتعريف المستمعين الألمان بها، بهدف بناء جسور الثقة بين اللاجئين والألمان في محاولة منها لمواجهة رفض المجتمع الألماني لبعض اللاجئين السوريين.

وحسبما ذكر موقع “دويتشه فيله” الألماني  فإن الشاب السوري جمعة  جلس أمام ميكروفون إحدى الإذاعات الألمانية المحلية وقال باللغة الألمانية: “أتيت إلى هنا، بحثاً عن الحرية والديمقراطية، بعد أن اشتعلت الحرب في بلادي. عمري 35 سنة. أنا مختصٌ في المعلوماتية، عملت لسنوات طويلة في بلدي قبل أن أضطر إلى ترك مدينتي، التي تعاني حالياً من أوضاعٍ صعبة للغاية”.

جمعة الذي وصل إلى ألمانيا حديثاً تحدث عن بلده سوريا على هامش حلقته في برنامج “بين الغربة والوطن” الإذاعي، الذي يعده ويقدمه عددٌ من الشباب السوري باللغتين الألمانية والإنكليزية، في محاولة للتعريف بوضع اللاجئ السوري في ألمانيا وبناء جسور الثقة بين الطرفين الألماني والسوري.

مدير قسم البرامج في محطة SRB “يورغ زورغه” يرى أن هذه المبادرة ستقرب بين اللاجئين السوريين وبين سكان مدينة سالفيلد، الألمانية “حيث يستاء عدد منهم من وجود الأجانب واللاجئين”. ويرى “زورغه” أن توافر المعلومات عن سوريا وهذه الحكايات التي يرويها السوريون عن بلادهم “يشكلان أساساً مهماً للتفاهم وتفهم الآخر، ومن هنا جاءت فكرة برنامج بين الغربة والوطن”.

ومنذ بداية النزاع في سوريا في 2011، وصل  أكثر من 40 ألف سوري إلى ألمانيا, تقدم نحو 32 ألفا منهم بطلبات لجوء.

وتجاوز عدد اللاجئين السوريين في الدول المجاورة 4 ملايين لاجئ وسيصل إلى 4.27 مليون لاجئ بنهاية العام 2015، حسبما كشفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين, منتصف يوليو/تموز الماضي, ويعد هذا أكبر عدد للاجئين من صراع واحد.

ومعظم اللاجئين السوريين يقيمون في لبنان والأردن والعراق ومصر وتركيا التي تستضيف عددا منهم يفوق عددهم في أي بلد آخر ويبلغ  مليونا و800 ألف سوري، ويوجد 270 ألف سوري آخرين طلبوا اللجوء إلى أوروبا، إلى جانب 7 ملايين و600 ألف سوري نازحين داخل سوريا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة