مظاهرات في بيروت تلبية لدعوة حركة “طلعت ريحتكم”

مظاهرات في العاصمة بيروت- الجزيرة مباشر

 

شارك آلاف اللبنانيين السبت في مظاهرات وسط العاصمة بيروت، تلبية لدعوة أطلقتها حركة “طلعت ريحتكم” للتظاهر تحت شعار “عالشارع”.

وطالب المتظاهرون بإجراء تحقيقات جدية لمحاسبة كل من تورط بالعنف في المظاهرات، وإطلاق سراح جميع المعتقلين فورا وإبطال أي ملاحقة لهم على أساس المشاركة في التظاهر، واستقالة وزير البيئة بسبب فشله في حل أزمة النفايات، وإعلان بطلان جميع المناقصات المعنية بإزالة النفايات المنتشرة في شوارع بيروت، وإعادة ملف النفايات بالكامل إلى البلديات وتحرير أموالها، ورفع يد مجلس الإنماء والإعمار عن ملف النفايات في البلاد بالكامل.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه يجب على لبنان أن يحقق في مزاعم بشأن استخدام أفراد من الأمن القوة المفرطة في تفريق مظاهرات مناهضة للحكومة في بيروت الأسبوع الماضي.

وقالت لمى فقيه كبيرة مستشاري شؤون الأزمات بمنظمة العفو الدولية “رد مسؤولو الأمن اللبنانيون على المظاهرات التي كانت سلمية إلى حد بعيد في وسط بيروت بإطلاق ذخيرة حية في الهواء وإطلاق الرصاص المطاطي وعبوات الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه وفي بعض الأحيان كانوا يلقون الحجارة ويضربون المتظاهرين بالهراوات والبنادق.”

وألقى منظمو المظاهرات المسؤولية على “مندسين” مرتبطين بحركات سياسية وتعهد سلام بمحاسبة المسؤولين عما وصفه بالاستخدام المفرط للقوة.

وقالت فقيه “استخدام العنف من قبل بعض المتظاهرين لا يعفي قوات الأمن من اللوم في استهداف المظاهرات التي كانت سلمية في معظمها.”

وذكرت المنظمة نقلا عن أرقام من الصليب الأحمر أن 343 شخصا تلقوا العلاج من إصابات وإن 59 آخرين نقلوا للمستشفى بعد الاحتجاجات.

وكانت أزمة النفايات قد بدأت في السابع عشر من يوليو/ تموز الماضي عندما أقفل مطمر “الناعمة الأكبر” في لبنان بعد ثمانية عشر عاما على افتتاحه، فتكدست النفايات في الشوارع.

وبدءا من الخامس والعشرين من يوليو/تموز بدأت تحركات احتجاجية على مشكلة النفايات وتشكلت مجموعة من المجتمع المدني تحت شعار “طلعت ريحتكم”.

ونفذت أكثر من مرة اعتصامات أمام مقر الحكومة، وحدثت مواجهات بين المحتجين والقوى الأمنية فسقط جرحى من الطرفين.

وفي الثاني والعشرين والثالث والعشرين من الشهر الجاري، عرفت التحركات الشعبية زخما، ورُفعت شعارات دعت إلى إسقاط الحكومة وتغيير النظام. وحدثت مواجهات بين القوى الأمنية والمتظاهرين أمام مقر الحكومة ووقعت إصابات بالعشرات من الطرفين.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة