وفد إيراني يتفاوض و”أحرار الشام” على هدنة “بالزبداني”

انطلقت مفاوضات جديدة بين وفد إيراني وحركة أحرار الشام برعاية تركية، وذلك بهدف التوصل إلى هدنة دائمة في مدينة الزبداني وبلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب.

وكان اتفاق  تم التوصل إليه ق بين قوات الأسد ومسلحي الفصائل المعارضة في مناطق الزبداني والفوعة وكفريا لهدنة تسهل إجلاء مصابين من هناك.

وأشارت مصادر في المعارضة إلى أن إجلاء المصابين سيبدأ (الجمعة)، فيما أشارت مصادر مقربة من الحكومة السورية إلى أن المحادثات حول أمور أخرى لا تزال مستمرة من بينها انسحاب المقاتلين من مدينة الزبداني وإجلاء المدنيين من بلدتي الفوعة وكفريا – بحسب وكالات الأنباء.

كانت الهدنة في تلك المناطق قد دخلت حيز التنفيذ صباح الخميس 27 من أغسطس/آب بعد التوصل (الأربعاء) إلى اتفاق على هدنة لمدة 48 ساعة تبدأ في السادسة من صباح يوم الخميس في كل من الزبداني بريف دمشق والفوعة وكفريا بريف إدلب، باستثناء مضايا المحاذية للزبداني.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة