مفاوضات جديدة بين “أحرار الشام”و إيران والنظام السوري

 

أحرار الشام- المعارضة المسلحة في حلب  ـ أرشيف

بدأت جولة جديدة من المفاوضات بين حركة أحرار الشام والجانب الإيراني للتوصل إلى اتفاق بشأن بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين من قبل قوات المعارضة السورية، ومدينة الزبداني التي تحاصرها قوات النظام وحزب الله.

وهذه هي المرة الثالثة التي يجتمع فيها الطرفان بعد فشل جولتين سابقتين من المفاوضات التي قالت عنها حركة أحرار الشام أحدى فصائل المعارضة السورية إنها تهدف لتغيير ديموغرافي في سوريا, يقضي بإجلاء سكان ومقاتلي الزبداني, مقابل إخراج سكان بلدتي كفريا والفوعة التي تقطنهما أغلبية مؤيدة للنظام السوري في محافظة إدلب.

على الصعيد الميداني قتل أربعة مدنيين، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وأصيب آخرون بينهم أطفال ونساء، في غارات لطائرات النظام على أحياء سكنية في مدينة عربين.

كما استهدفت الغارات بلدتي حرستا ودوما، وحي جوبر في دمشق. وكانت قوات النظام كثفت قصف مناطق الغوطة الشرقية منذ أكثر من أسبوع، ما تسبب في مقتل نحو 250 شخصاً، وإصابة أكثر من 1000 آخرين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة