ليبيا تنقذ نحو 200 لاجئ و تتنشل جثث82 آخرين

أنقذ خفر السواحل الليبي نحو مئتي لاجئ من جنسيات مختلفة بينهم سوريون كانوا على متن قارب يحمل أربعمئة لاجئ ، وقد انتشل خفر السواحل قرابة ستين جثة للاجئين بينما لم يعرف مصير البقية. وكان القارب قد انطلق من بلدة الزوارة الليبية.

وفي النمسا قالت الشرطة إنها عثرت على جثث نحو خمسين لاجئا في شاحنة كانت متوقفة على طريق سريع شرقي البلاد. وتفيد معلومات أولية أنهم ماتوا اختناقا داخل الشاحنة.وقد واصل آلاف اللاجئين ومعظمهم سوريون التدفق على حدود المجر قادمين من صربيا.


وتمكن عشرات منهم من عبور الحدود ودخول الأراضي المجرية ليتجهوا بعدها بالحافلات إلى النمسا. وقد تقطعت السبل باللاجئين السوريين والعراقيين في صربيا؛ فاضطر كثير منهم إلى افتراش الأرض والانتظار في ظروف صعبة.


من ناحية أخرى قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “ستيفن أوبراين” إن المنظمة الدولية لم تتمكن من إيصال أية مساعدات من أي نوع خلال الشهر الماضي لنحو نصف مليون شخص في المناطق المحاصرة في سوريا.


وكشف “أوبراين” الذي كان يتحدث في الجلسة الدورية لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع الإنسانية في سوريا، ارتفاع أعداد النازحين السوريين إلى نحو ثمانية ملايين، واللاجئين إلى أكثر من أربعة ملايين.


من جهتها قالت مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيريني” إنه لايوجد حل سحري فوري ولكن الطريق للحل معروف. وأضافت أن أوروبا عليها أن تفي بمعاييرها لحقوق الإنسان وأن تجد حلا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة