الأسد: مصر وسوريا بخندق واحد ونتواصل “أمنيا”

بشار الأسد

اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد أن بلاده تقف في خندق واحد مع مصر في مواجهة من سماهم بالإرهابيين وقال “العلاقات بين سوريا ومصر هي التي تحقق توازنا على الساحة العربية، وسوريا تعتقد بأنها في نفس الخندق مع الجيش المصري ومع الشعب المصري في مواجهة الإرهابيين الذين يبدلون أسماءهم كما تبدل مسميات أي منتج فاسد مرة يأخذ اسم الإخوان ومرة يأخذ اسم داعش وربما نسمع بتسميات جديدة في المستقبل”

واضاف الاسد في لقاء مع قناة المنار التابعة لحزب الله الموالي لإيران ” “سوريا تتفهم الضغوط التي تعانيها مصر ولا تريدها أن تكون منصة للهجوم على سوريا”.

وأكمل الأسد رؤيته للعلاقة بين مصر وسوريا قائلا ” لا شك أن العلاقة بين سوريا ومصر والعراق لها خصوصية لأن هذه الدول هي أساس الحضارات العربية عبر التاريخ، فنحن نحرص على العلاقة مع مصر بكل تأكيد، وأكد الاسد ان الجهات الأمنية والسيادية في مصر رفضت قطع العلاقات مع سوريا أيام الرئيس مرسي رغم إصداره قرارا بهذا الشأن .

وردا على سؤال حول إمكانية استفادة مصر من الخبرة السورية في مكافحة الإرهاب قال الأسد كان هناك “تواصل مباشر بيننا وبينهم على مستوى مسؤولين أمنيين من سوريا ومصر في الأسابيع القليلة الماضية ، ولديهم تصور لكيفية الاستفادة من سوريا، ولدينا تصور الآن كيف يمكن أن نستفيد من مصر”.

وغازل بشار الأسد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قائلا ” هو شخص صادق بشكل مطلق .. شفاف بشكل كامل .. لديه وفاء لمبادئه وللأشخاص الذين يعمل معهم .. لأصدقائه.. لكل من يلتزم معه بغض النظر عن موقع هذا الشخص أو تلك الجهة.. العلاقة علاقة دولة مقاومة مع شخص مقاوم حقيقي قدم ابنه شهيداً دفاعاً عن لبنان.. عن الوطن..”.

ودافع الاسد عن وجود قوات حزب الله في سوريا وقتالها بجانب الجيش النظامي وقال انهم جاءوا بدعوة من الدولة السورية اما الاخرون فجاءوا بدعوات من الخارج

ورداً على سؤال حول اعتبار الرئيس الأمريكي باراك أوباما في السابع من الشهر الحالي أن روسيا وإيران باتتا تدركان أن الرياح لا تميل لصالح الأسد، قال “من سمات السياسة الأمريكية التخلي عن الحلفاء والتخلي عن الأصدقاء والغدر”.

وتابع الأسد بالقول: “أما السياسة الروسية، فلم تكن في يوم من الأيام بهذا الشكل، لا أيام الاتحاد السوفييتي ولا أيام روسيا”.

أما في ما يتعلق بإيران، فقد أعرب بشار الأسد عن اعتقاده بأن الاتفاق النووي الذي توصلت إليه طهران مع القوى الكبرى يعزز دور إيران على الساحة الدولية، معتبراً أن “قوة إيران ستنعكس قوة لسوريا وانتصار سوريا سينعكس انتصاراً لإيران”، مضيفاً: “نحن محور واحد هو محور المقاومة”.

 

المصدر : الجزيرة مباشر