أردوغان: قوى داخلية وخارجية تتآمر ضد تركيا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن هناك قوى داخلية وخارجية يدبرون ما سماه مؤامرات لإسقاط الاستقرار السياسي بتركيا، وتابع مُحذراً: “أقول لمن يحيك المؤامرات إن الوقت سيأتي وسيحاسبون على ذلك”.

وأضاف -خلال كلمته اليوم بأنقرة بشأن تشكيل الحكومة والانتخابات البرلمانية المبكرة- أن هناك قوى داخلية تتبع سياسة “قذرة” لا تليق بنا ، ويتحركون وفق مصالحهم، مشيرا إلى أن هناك شخصيات في المعارضة تتهمني بافتعال أزمة وهناك قوى خارجية تساعدهم في ذلك.

وأضاف “أردوغان”: “أنا رئيس الدولة ولن أدخل شخصيًا الانتخابات البرلمانية فلماذا هذا الهجوم من بعض الأحزاب؟!.. أخدم هذا الشعب وأخدم هذه الدولة منذ بدأت السياسة أما الآخرون فيستهدفونني شخصياً ولا يهدفون إلى خدمة الشعب أو الدولة”.

وأوضح أن الشعب التركي واعٍ ولن يسمح بتكرار الأزمة وتعطيل الحياة السياسية، لافتاً إلى أنه سيبذل قصارى جهوده لاستمرار الاستقرار السياسي والاقتصادي في تركيا، وأنه سيعمل على الخروج من الأزمة الاقتصادية العالمية بأقل الخسائر.

وقال “أوقفنا حمام الدم واحترمنا دموع الأمهات ودعمنا مشروعًا للمصالحة الوطنية.. لقد فتحنا المجال لجميع المواطنين بلا تمييز وألغينا القوانين المناهضة للهوية الوطنية”.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه قام ببناء مئات المدارس بينما يُفجر الإرهابيون المدارس ويطالبون المواطنين بالخروج وإحداث الشغب، كما أن المنظمة الإرهابية تفجر شاحنات ومشروعات يعمل فيها إخوتي من الأكراد.

ولفت إلى أن الشرطة وقوات الجيش لن تترك السلاح وعلى المنظمات الإرهابية ترك أسلحتهم ودفنها في الإسمنت كما يحدث في دول غربية، مؤكداً أن بعض وسائل الإعلام شركاء للمنظمات الإرهابية لأنهم لا يدعمون موقف الدولة.

 

المصدر : الجزيرة مباشر