هيومن رايتس: الحوثيون قصفوا مناطق سكنية في عدن عشوائيا

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” يوم الخميس مليشيا الحوثي بقصف مناطق سكنية في عدن عشوائيا دونما اعتبار للمدنيين فيما قد يمثل جريمة حرب.

وقالت المنظمة في واحد من سلسلة من التقارير التي أعدتها عن الانتهاكات التي ارتكبت في حرب اليمن المستمرة منذ أربعة شهور، إنه في أعنف هجوم من هذا النوع قتلت قذائف الهاون عشرات المدنيين بينهم أطفال في منطقة دار سعد في 19 يوليو تموز.

ونقل التقرير عن أوليه سولفانج الباحث في هيومن رايتس ووتش قوله إن القوات الموالية للحوثيين أمطرت مناطق مأهولة من عدن بقذائف الهاون والصواريخ دون أن تبدي التفاتا إلى المدنيين الباقين هناك. وأضاف أن هذه الهجمات غير المشروعة تؤدي إلى خسائر بشرية فادحة وينبغي وقفها على الفور.

وتابع: “على قادة الحوثيين أن يدركوا أنهم قد يواجهوا المحاكمة على جرائم الحرب للأمر بهجمات الصواريخ العشوائية على الأحياء المدنية أو مجرد الإشراف عليها.”

 وتقول هيومن رايتس ووتش إن التحقيقات في مواقع الهجمات وبقايا الأسلحة بينت استخدام العديد من الصواريخ وقذائف الهاون ذات التأثير الانفجاري والشظايا التي قد تؤدي إلى إصابات ودمار بمساحات واسعة. وأضاف التقرير أن تلك الأسلحة والصواريخ بوجه خاص تتسم بصعوبة تصويبها بدقة وعشوائيتها عند توجيهها إلى مناطق مأهولة.

وفي 19 يوليو تموز قالت وزارة الصحة التابعة للحكومة اليمنية الشرعية إن 43 شخصا قتلوا وأصيب 173 في قصف نفذه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في دار سعد.

 وبعد أربعة أشهر من الغارات والمعارك تراجع الحوثيون في عدن أمام تقدم مقاتلي المقاومة الشعبية. وأتاح هذا التقدم وصول سفن وطائرات تحمل مساعدات إنسانية بينها أول سفينة استأجرتها الأمم المتحدة رست في ميناء عدن الأسبوع الماضي وطائرات إماراتية وسعودية هبطت في مطارها.

ولكن الحصار المفروض على باقي مناطق اليمن يتسبب بقتل “عدد مماثل” للمدنيين الذين يذهبون ضحايا النزاع المسلح، وفق جوان ليو رئيسة منظمة أطباء بلا حدود التي انهت الخميس زيارة لليمن.

وكانت الأمم المتحدة دعت السعودية إلى تخفيف الحصار البحري الذي تفرضه على موانئ اليمن للسماح بوصول مزيد من السفن التجارية لنقل المؤن. 

ميدانيا، سيطرت المقاومة الشعبية على مثلث العلم الاستراتيجي الواقع شمال شرقي عدن بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين، كما بسطت سيطرتها على مواقع مهمة في تعز وأبين وتستعد لاقتحام مدينة الحوطة مركز محافظة لحج.