قلق دولي من اعتزام إسرائيل بناء مستوطنات جديدة

إحدى المستوطنات الإسرائيلية

 

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تشعر “بقلق عميق” ازاء قرار الحكومة الإسرائيلية بناء 300 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة ومئات الوحدات في القدس الشرقية.

وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر في بيان “لا تزال الولايات المتحدة تنظر إلى المستوطنات على أنها غير شرعية، ونعارض بشدة خطوات توسيع البناء في الضفة الغربية والقدس الشرقية.”

وأضاف “التوسع الاستيطاني يهدد حل الدولتين ويشكك في التزام إسرائيل بحل الصراع من خلال التفاوض.”

فيما دعا الاتحاد الأوروبي الحكومة الإسرائيلية إلى مراجعة القرارات الأخيرة بشأن بناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس وقرب مدينة رام الله، في الضفة الغربية، ووضع حد لتوسيع الاستيطان بشكل عام.

وفي بيان صحفي أصدره فجر الخميس، اعتبر الاتحاد الأوروبي “أن الخطط الحكومية للنظر في الموافقة على بناء وحدات استيطانية غير مرخصة في الضفة الغربية، من شأنه أن يزيد تقويض إمكانية عملية تنفيذ حل الدولتين”.

وأكد الاتحاد الأوروبي على “ضرورة إثبات الحكومة الإسرائيلية التزامها بحل الدولتين ليس فقط من خلال التصريحات، ولكن أيضًا من خلال الأفعال”.

وأوضح البيان “أن القرارات الأخيرة للسلطات الإسرائيلية بشأن مزيد من التوسع الاستيطاني، يشكك في مدى التزام الحكومة بحل الدولتين عن طريق التفاوض ضمن إطار عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأشار البيان الى “أن المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي”، مكررًا التزام الاتحاد الأوروبي القوي بضمان الامتثال للقانون الدولي باعتباره حجر الزاوية في أمن وسلام”.