طلاب مسلمون وعرب ينظمون إفطارا جماعيا أمام برج إيفل بباريس

“كان يا ما كان إفطار في باريس” .. مبادرة انطلقت منذ 4 سنوات من مجموعة من الطلاب المسلمين والعرب في فرنسا, لتنظيم إفطار جماعي أمام برج إيفل بالعاصمة الفرنسية باريس, شارك في المبادرة طلاب من المغرب والجزائر وتركيا وغيرها, ويقول القائمون على الإفطار إن هذا  سادس لقاء ينظموه منذ 4 سنوات.

تقول إحدى الطالبات المشاركات في الإفطار: سئمنا الصوم والإفطار بمفردنا في غرفنا الجامعية لذا قررنا تنظيم إفطار عائلي يستقبل كل الشباب لنكون كعائلة كبيرة واحدة من جنسيات متعددة لإخراج الناس من العزلة والإفطار بشكل جماعي.

تنظيم الإفطار بحسب المنظمين أمر بسيط لا يتطلب مالا كثيرا ولا وقتا ولا استعدادا شاقا, يأتي الجميع بمأكولات بلاده فيتذوق الجميع مأكولات من كل أنحاء العالم, وما يتبقى من الطعام يتم إرساله إلى الفقراء والمحتاجين  في ضواحي باريس. 

دافعٌ أخر دفع هؤلاء الشباب لتنظيم الإفطار الجماعي أن هناك بعض الشباب الجدد في الإسلام لا يعرفون مع من يفطرون,  لذا فضلوا أن يفطروا مع إخوانهم في الإسلام, حتى يتعارفوا فيما بينهم, أيضا هناك أشخاص من أديان آخرى يأتون لكي يتعرفوا على عادات وأسرار شهر رمضان ولماذا يصومه المسلمون.

وتقول إحدى الفتيات المشاركات في الإفطار أن هذا أول رمضان لها بعد اعتناقها الإسلام, لذا تستغل هذا المناسبة للتعرف على أشخاص جدد, ولأن عائلتها غير مسلمة.

يذكر أن أغلب التقديرات تشير إلى أن عدد المسلمين في فرنسا يترواح بين 5 إلى 6 ملايين, في حين قدرت وزارة الداخلية الفرنسية أعدادهم ب 4ملايين ونصف, ووفقا لدراسة للمعهد الوطني للدراسات الديموغرافية فان الغالبية الساحقة من مسلمي فرنسا هم من دول المغرب العربي ونسبتهم 82% من مجمل مسلمي فرنسا.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة