سلطات الاحتلال الإسرائيلي تفرج عن الأسير الفلسطيني خضر عدنان

 الأسير المحرر خضر عدنان – (رويترز)

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي  في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد، عن الأسير الفلسطيني “خضر عدنان”، أحد أبرز قادة حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، بعد إضراب عن الطعام دام 55 يومًا، رفضًا للاعتقال الإداري.

 وعقب الإفراج عنه قال خضر في كلمة له أمام وسائل الإعلام، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي حاولت قضم وهضم الفرحة الفلسطينية بالإفراج عنه في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد، مشيراً إلى أنها “فشلت وسترى فشلها الليلة”.

وأضاف عدنان: “إسرائيل أخطأت باعتقالي المرة الأولى والأخيرة، وأخطأت بإفراجها عني في موعد غير عادي، وفي ساعة مبكرة، ظنا منها أنها ستقضم وتهضم فرحة شعبنا الفلسطيني بالإفراج عني”.

وأضاف عدنان، الذي يسكن بلدة عرابة، قرب جنين، شمالي الضفة الغربية: “هذا جبن من الاحتلال الذي يخاف من فرحة شعبنا… سترى إسرائيل فشلها الليلة، وسترى الجماهير المتدفقة من مختلف أرجاء فلسطين المحتلة”, وحول صحته قال:” أنا بخير والحمد لله”.

وكان عدنان قد خاض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، دام 55 يومًا، رفضًا للاعتقال الإداري، حيث أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في 29 من شهر حزيران/يونيو الماضي، أن عدنان فك إضرابه بعد اتفاق مع الجانب الإسرائيلي، مقابل الإفراج عنه قبل عيد الفطر المبارك.

وحظي عدنان المنحدر من بلدة عرابة قرب جنين، شمالي الضفة الغربية، برمزية كبيرة لدى الفلسطينيين، منذ إضرابه عن الطعام مدة 67 يومًا، عام 2012، قبل أن ينهيه باتفاق قضى بالإفراج عنه وقتها.

وأعيد اعتقال عدنان في 8 تموز/يوليو الماضي، على حاجز عسكري إسرائيلي في مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية، قبل أن يُعلِن إضرابًا عن الطعام، في 5 مايو/ أيار الماضي، احتجاجًا على تمديد فترة اعتقاله الإداري.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة