رافضون لاتفاق الصخيرات يتظاهرون وسط العاصمة الليبية

رافضون لاتفاق الصخيرات يتجمعون وسط طرابلس

 

احتشد المئات من المتظاهرين وسط العاصمة الليبية طرابلس، تنديدا ورفضا لمسودة “برناردينو ليون” مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، التي جرى التوقيع عليها في مدينة الصخيرات المغربية الأحد.

وردد المتظاهرون هتافات: مع الثوار يد بيد.. الثورة ما يسرقها حد، يد بيد مع الثوار.. إحنا ليبيين أحرار، ارحل ارحل يا ليون.. ليبيا دولة قانون، ثوار ثوار هنكمل المشوار، يا تحالف يا إخوان ليبيا هي العنوان. كما حملوا لافتات تهاجم مبعوث الأمم المتحدة والمسودة.

وتلا متظاهرون بيانا صادرا عن غرفة عمليات فجر ليبيا، وتنسيقية العزل السياسي، والحراك الوطني لتصحيح المسار والهيئة العليا للعمل من أجل ليبيا، وتجمع بلديات طرابلس الكبرى، وتجمع الميادين والساحات، وعدد من الكيانات والمؤسسات الأخرى.

وأكد البيان أن المؤتمر الوطني العام هو الجهة الشرعية الوحيدة المخول لها اتخاذ القرار في ليبيا، كما أكد التمسك التام بقرار المحكمة الدستورية بحل مجلس النواب، داعيا إلى إطلاق حوار ليبي داخل الأراضي الليبية.

وأعرب البيان عن رفضه واستنكاره لما سماها “البيانات الانهزامية وصكوك بيع ليبيا” التي أصدرتها أحزاب أمام المسودة.

كما حمل البيان الشخصيات التي وقعت على المسودة المسؤولية الكاملة عن أية تبعات عسكرية أو سياسية أو قانونية، واعتبر أن من وقع عليها من دون الرجوع للمؤتمر الوطني لا يمثل إلا نفسه، وأنه ارتكب “خيانة عظمى” على حد وصف البيان.

وكانت مدينة الصخيرات المغربية قد شهدت توقيعاً بالأحرف الأولى على مسودة اتفاق بشأن الأزمة الليبية في غياب وفد المؤتمر الوطني العام، وحضر حفلَ التوقيع وفدُ مجلس النواب الليبي المنحل وممثلون عن عدد من البلديات الليبية, والمبعوث الدولي إلى ليبيا, برناردينو ليون وممثلو أحزاب سياسية ليبية.

وقال المؤتمر الوطني العام إن سفر فريقه المكلف بالحوار إلى الصخيرات سيكون لتقديم التعديلات التي يرى المؤتمر أنها جوهرية، بعد رفضه التوقيع على المسودة بشكلها الحالي.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة