فريق محققين دولي لتحديد المسئول عن الهجمات الكيماوية في سوري

بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة

 قاال دبلوماسيون غربيون  أن الولايات المتحدة الأمريكية وزعت مشروع علي الدول الاعضاء بمجلس الأمن من أجل اعتماد قرار يكلف بموجبه الامين العام للأمم ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية  المتحدة بتشكيل فريق محققين لتحديد المسئول عن الهجمات الكيماوية والغاز السام التي شهدتها الاراضي السورية .

واضاف الدبلوماسيون انه من المتوقع أن يبدأ مجلس الأمن مناقشة القرار الأسبوع المقبل .

وينص القرار على أن يقدم  بان كي مون الامين العام للأمم المتحدة بالتعاون مع منظمة حظر الاسلحة الكيماوية توصيات بشأن في غضون 15 يوما من صدور القرارفيما يتعلق بإنشاء آلية تحقيق مشتركة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية والامم المتحدة.”

وتقول المسودة ان هذه الالية “ستحدد بأكبر قدر معقول الافراد او الكيانات او الجماعات او الحكومات الذين ارتكبوا او نظموا او ا او تورطوا بطريقة اخرى في استعمال اسلحة كيماوية في سوريا.”

ووفقا لمسودة القرار فان مجلس الامن سيرد على إقتراح بان في غضون خمسة أيام. وبمجرد ان يبدأ فريق مشترك العمل سيكون مطلوبا من بان ان يطلع المجلس على عمل الفريق مرة كل شهر بينما سيكون مطلوبا من فريق المحققين إتمام اول تقاريره في غضون 90 يوم 

وكانت المعارضة السورية  المسلحة قد اتهمت قوات النظام باستخدام الاسلحة الكيماوية وغاز الكلور السام ضد المدنيين في أكثر من مكان من بينها ريف ادلب

يذكر أن النظام السوري كان قد استخدم السلاح الكيماوي وخصوصاً غاز السارين السام في «مجزرة الغوطة» في أغسطس عام 2013، والتي راح ضحيتها أكثر من 1400 شخص اختناقاً، أكثر من نصفهم من الأطفال.