ليون: لقاء أطراف الأزمة الليبية يعد تقدما إيجابيا

مؤتمر صحفي لليون وشتاينماير حول الأزمة الليبية في برلين

قال المبعوث الأممي لليبيا برنارد ليون  إن ألمانيا لعبت دورا كبيرا في التقدم الذي تم تحقيقه في الشأن الليبي  كما أشار إلى أن هذا التقدم  تمثل في جلوس أطراف الأزمة الليبية معا  لحل مشكلتهم . وأضاف برنارد ليون  أن المجتمع الدولي أثبت  أن الأسرة الدولية  ترغب في عدم عرقلة  الجهود المبذولة للاتفاق بشأن الأزمة الليبية.

وقال ليون في مؤتمر صحفي عقده ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير – عقب انتهاء جولة المباحثات التي عقدت بين أطراف الأزمة الليبية في برلين – إن الشعب الليبي يواجه شبح كارثة إنسانية  ولكن هناك تهديدات أكبر من الكارثة الإنسانية وهو ما يتمثل في التهديد الأمني الذي يمثله تنظيم الدولة الذي سيطر مؤخرا على  مدينة سرت القريبة من كافة المرافق الأساسية للدولة وهو ما يمثل تهديدا للعالم بأسرة وليس لليبيين فقط ..

وقال ليون إنه على الليبيين أن يتنبهوا لحجم التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة على أراضيهم .. مشيرا إلى توفر مسودة اتفاق تم فيها حصر التحديدات التي يجب مواجهتها خلال الفترة المقبلة ..

وأشار ليون إلى أن التحدي الأكبر الآن هو العمل على تحويل مقترحات حل الأزمة الليبية  إلى اتفاق نهائي بين كل الأطراف . وأشار إلى أن  أطراف الأزمة سيعودون إلى ليبيا لدراسة المقترحات وإعطاء  رأيهم النهائي بشأنها . لكنه قال إن على كافة الأطراف الليبية إدراك أن الوقت ليس في صالحهم  وعليهم أن ينجزوا الاتفاق بمنتهى السرعة .

من جانبه قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر ستاينماير إن المبعوث الدولي إلى ليبيا  قدم ما بوسعة  من أجل حل الأزمة الليبية وأعرب عن تقدير بلاده لمجهودات المبعوث الأممي .. كما طالب الأطراف الليبية المشاركة بتقديم المزيد من التنازلات وإبداء المزيد من المرونة لإنهاء الأزمة الليبية .

المصدر : الجزيرة مباشر