تصاعد حملة تأيد شفيق .. ولافتات تهاجم السيسي

 حملات مجهولة تطالب بعودة شفيق لمصر

في الوقت الذي تتصاعد فيه الحملة المطالبة بعودة الفريق أحمد شفيق إلى مصر، انتشرت لافتات أخرى تهاجم السيسي في شوارع مدينة الإسكندرية، رغم التشديدات الأمنية.

فقد شهدت الأيام الماضية استمرار اللافتات والكتابات المؤيدة لشفيق في شوارع القاهرة والمحافظات، ضمن حملة “أنت الرئيس” وحملة “عاوزين الفريق شفيق يرجع مصر”. وهي الحملات التي أثارت غضب السلطات المصرية، ودفعتها إلى الرد بقوة.

ونشرت صحيفة “الشروق” عن مصادر وصفتها بالسيادية، قيام النظام بإرسال رسائل واضحة لشفيق بالكف عن تحركاته التي وصفتها ب”المريبة”.

كما كشفت الصحيفة في تقرير آخر أن “رئيس أحد الأجهزة السيادية” زار العاصمة الإماراتية أبو ظبى قبل أيام، لإقناع المسئولين الإماراتيين بالحد من تحركات شفيق.

وفسر مراقبون تصريحات السيسي في ألمانيا، والتي أقر فيها بأن الانتخابات الرئاسية عام 2012 كانت ديمقراطية ونزيهة، بأنها ربما كانت محاولة من الأخير للرد على مزاعم شفيق حول أحقيته بمنصب الرئاسة.

أما شفيق نفسه، فقد بدا أكثر حدة ورغبة في المضي قدما في إبداء رغبته في العودة مرة أخرى إلى الساحة من جديد خلال الأيام الماضية. رغم نفي حزبه “الحركة الوطنية” مشاركته في الحملات المطالبة بعودته.

ونشر الصحفي “عبد الرحيم على” -المقرب من الأجهزة الأمنية- مقتطفات سريعة من لقاء تلفزيوني قام به مع شفيق في مقر إقامته بالإمارات، قال فيها شفيق إن أحدا لا يجرؤ على منعه من العمل السياسي أو الترشح في الانتخابات البرلمانية، وأعرب عن غضبه الشديد من رسالة الأجهزة السيادية له، والتي نشرتها جريدة “الشروق”.

وردا على سؤال حول عدم عودته إلى مصر حتى الآن، قال شفيق إن “المقاتل لا يسلم رقبته لأعدائه”.

لكن اللقاء لم يذع حتى الآن، وتردد أنه ممنوع من العرض. وقال “عبد الرحيم على” في لقاء تلفزيوني الثلاثاء، إنه لا يعرف حتى الآن سبب عدم إذاعة اللقاء.

في المقابل، وانطلقت الشهر الماضي حملة تحت عنوان “لا ” للسيسي واستخدمت ادوات، الجرافيتي،  

 

وانطلقت الشهر الماضي حملة معارضة للسيسي تحت عنوان “لا ” حيث انتشرت صور للرئيس المصري وتحمل لا ، كما انتشرت برسومات الجرافيتي بنفس الشكل . 

 

المصدر : الجزيرة مباشر