النيابة المصرية تبدا تحقيقاتها في بلاغ الصحفيين عن ميادة

الصحفية ميادة أشرف

أمر النائب العام المستشار هشام بركات، بفتح تحقيقات موسعة فى البلاغ المقدم من نقابة الصحفيين، وأسرة الشهيدة ميادة أشرف، ضد وزير الداخلية السابق، اللواء محمد إبراهيم، لاتهامه بالمسئولية الجنائية عن قتلها فى أحداث عين شمس التى وقعت العام الماضى.
وكلف النائب العام الرئيس بنيابة استئناف القاهرة المستشار عبد الهادى محروس تحت إشراف المستشار زكريا عبد العزيز عثمان، النائب العام المساعد، بمباشرة التحقيقات فى الوقائع التى ذكرها البلاغ رقم 8650 لـسنة 2015 عرائض النائب العام، الموقع عليه من 150 عضو بنقابة الصحفيين.
تضمن البلاغ، أن الصحفية أحلام حسانين، التى كانت تقف بجوار الشهيدة ميادة أشرف وقت إصابتها، أدلت أمام النيابة العامة بأن الأعيرة النارية التى أصابت المجنى عليها جاءت من اتجاه قوات الشرطة المتمركزة فى منطقة الأحداث.
بجانب  ذلك أعلن الصحفي محمد القاعود  انه سيتقدم ببلاغ إلى النائب العام الساعة الثانية عشرة ظهر الخميس المقبل ضد ضباط قسم شرطة الرحمانية وخص بالاسم محمد كامل نائب المأمور، و معاون المباحث محمد فهمي، بتهمة اقتحام العمارة الخاصة بالأسرة في قرية المجد بمركز الرحمانية بمحافظة البحيرة دون إذن من النائب العام، وتحطيم معظم محتويات شقق العمارة ومنهم شقته الخاصة والشقق الخاصة بأخوته ، فضلا عن الاعتداء على شقيقه أحمد القاعود عضو نقابة الصحفيين بالضرب المبرح اثناء القبض عليه وسحله أثناء اقتياده حافي القدمين إلى سيارة الشرطة، وسب والدته وشقيقيته الصغرى “فاطمة” الطالبة بكلية الأداب بدمنهور والاستيلاء على الموبايل الخاص بها ، ووضع الكلابشات في يدها وتهديدها بالاعتقال وسبها بألفاظ نابية .
وسيتضمن البلاغ اتهام معاون المباحث محمد فهمي والأمن الوطني بقسم الرحمانية بتلفيق 17 تهمة إلى شقيقه لا أساس لها من الصحة ، والشهادة الزور بعدما أقسم أمام نيابة الرحمانية أن شقيقه أحمد اعتقل من مظاهرة، رغم أنهم ألقوا القبض عليه ليلا من منزله وهو حافي القدمين .
وناشد القاعود وهو الشقيق الأكبر للصحفي المعتقل جموع الصحفيين المصريين وكافة المنظمات الحقوقية والمدافعين عن الحريات بالانضمام الى المسيرة التي ستنطلق من مقر النقابة إلى النائب العام وذلك دفاعا عن الحرية والكرامة في ظل الانتهاكات المتعددة التي يتعرض لها الصحفيون .
وأكد محمد القاعود أنه لن يتنازل “مهما كان الثمن” عن محاسبة كل من تسبب في الألام الجسدية والنفسية التي ألمت بشقيقه وبأسرته جراء ما حدث له من اعتداءات ، فضلا عن مطالبة وزير الداخلية بالاعتذار رسميا إلى شقيقه الصحفي ومحاسبة المتورطين في الاعتداءات وإعلان ذلك أمام الرأي العام .
وشدد القاعود على أنه سيستعين بمنظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية التي رحبت على الفور بدعمه ، وذلك للمطالبة بتعويض عن تلك الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بأسرته

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة