محمد سلطان .. الحرية أخيرا

محمد سلطان مع والده اثناء جلسة محاكمته ( ارشيف )

افرجت السلطات المصرية صباح اليوم ( السبت ) عن محمد سلطان نجل القيادي بجماعة الإخوان المسلمين د. صلاح سلطان بعد اعتقال دام قرابة 490 يوما، و ترحيله إلى الولايات المتحدة. جاء ذلك في بيان   لأسرة سلطان.

وقال بيان الأسرة “بفضل الله ومنته، يسرنا أن نؤكد أن محمد عائد إلينا بعد اعتقال دام سنتين. بعد جهود طويلة، استطاعت حكومة الولايات المتحدة أن تؤمن ترحيل محمد إلينا، بعد صفحة سوداء دامت بِنَا وبمحمد.”

وأضاف البيان “نحن وإلى الأبد مديونين لكل الأشخاص الذين بذلوا جهدا ذريعا لضمان خروجه، والأغلب الذين لم يلتقوا بمحمد قط. حتى تشهدوا أنه اجتمع جميع الجنسيات، والديانات، والانتماءات السياسية ليرسموا للعالم سنة الاجتماع تحت قضية إنسانية، ونشكركم جميعا جزيل الشكر على ذلك.”


جدير بالذكر أن محمد -27 عاما أمريكي الجنسية – قضى في محبسه نحو 643 يوما دون توجيه أية تهم له، كما لم يصدر ضده أية أحكام لفترة طويلة قبل الحكم الأخير بالمؤبد في القضية المعروفة إعلاميا بقضية “غرفة عمليات رابعة”، كما أعلن الإضراب عن الطعام لفترة بلغت 489 يوما تقريبا.


وهو نجل الدكتور صلاح سلطان، الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للشؤون الإسلاميّة في مصر، والمعتقل حالياً.


تخرج من كلية العلوم الاقتصاديّة من جامعة ولاية أوهايو، عمل مديراً بأحد شركات البترول، وقد عاد إلى مصر خلال ثورة 25 يناير 2011، ليشارك في الثورة و فعالياتها.

شارك في اعتصام رابعة العدوية، رافضاً للانقلاب العسكري، وأصيب في ذراعه برصاصة أثناء فض الاعتصام في 14 أغسطس/آب 2013.

واعتقل محمد في 25 أغسطس 2013 من منزله أثناء بحثهم عن  والده، و تم نقل محمد أثناء التحقيقات إلى خمسة سجون ومراكز شرطة مختلفة، في أثناء ذلك تم تعذيبه، وعصب عينيه مرات عديدة كما أفادت تقارير حقوقية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة