أدمن ” كلنا خالد سعيد ” يطرح مبادرة “لم الشمل”

 عبد الرحمن منصور أحد مؤسسي ” كلنا خالد سعيد “

طرح  أدمن صفحة ” كلنا خالد سعيد ” رؤية للخروج من الأزمة الراهنة التي تعيشها مصر، تتضمن إزاحة قادة الصف الأول من الأطراف التي أودت بالوطن إلى هذه اللحظة المتدهورة.

ويرى عبد الرحمن منصور فى أول ظهرو تفاعلي له منذ فض اعتصامي رابعة والنهضة ، أن يتم الخروج من جدل توصيف 30 يونيو بأنها ثورة أم انقلاب أم موجة ثورية جرى الانقلاب عليها, وتحول مسار الجدل للمستقبل، وما يجب أن يكون عليه.
وقال إن الأهم الآن أن يتم التشاور حول المستقبل, وإعادة الالتئام لقوى الثورة، وإحياء دور شبابها وإستراتيجيات العمل السلمي, وخلق مساحة جديدة للفاعلية السياسية لا تقوم على القمع أو الاحتكار والإقصاء.

وقال الناشط السياسي -وأحد الداعين لمظاهرات 30 يونيو في رسالته التى جاءت تحت عنوان ” لم ننتصر..لم ينتصروا.. ولم يُهزم الأمل .. رسالة إلى أصدقائي وإلى كل مصري يؤمن بثورة يناير “- إنه غادر مصر يوم 19 أغسطس 2013 لإدراكه أن الثورة التي حلم بها مع جيله قد ذهبت إلى مسار أكثر سواداً وفشلهم في تحقيق كل ما تمنوه.

وأضاف منصور -والذى يعد من فريق إدارة صفحة ” كلنا خالد سعيد ” أولى الصفحات الداعية لمظاهرات ثورة 25 يناير 2011- أنه شارك بشكل شخصي مع آخرين في محاولة لفتح آفاق حوار مع الإخوان أثناء اعتصام رابعة العدوية للحديث عن حل سياسي للأزمة، إلا أن العناد وقتها كان سيد الموقف حيث أن كلا الطرفين لم يكن راغباً في حلٍ سياسي.

وأضاف منصور في رسالته: “يجب تحييد مؤسسة الجيش عن السياسة، وصونها لمهمة الدفاع عن الوطن وحفظ أمنه القومي وإبعاد مؤسسة القضاء عن التسييس، وأحكامه المملاه ، وصون آلة العدل من التطييف، واعتبار نفسها حزبا سياسيا, والإفراج عن آلاف الشباب المتعقلين داخل السجون”

لاقت رسالة منصور تفاعلا واسعا عبر صفحات الفيسبوك وتجاوز عدد المعجبين بالدعوة على صفحته ال20 ألف .

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة