رواية ميدانية لتحرير"معسكر المسطومة" بإدلب

قال أحد القادة الميدانيين المنضمين لقوات جيش الفتح، إن تحرير معسكر "المسطومة" بريف ادلب استغرق ما يقرب من خمس ساعات، بعد محاولات سابقة استمرت يومين. 

وأضاف القائد الميداني في تصريحات خاصة ل "الجزيرة مباشر"، إن خسائر النظام تجاوزت 300 قتيل، داعيا إلى تكوين جيش الفتح في حلب وحمص وجميع أنحاء سوريا ليكتمل تحرير البلاد من قوات النظام. 

وتأتي سيطرة المعارضة على البلدة بعد 4 سنوات على مجزرة "المسطومة" في 20 مايو 2011، والتي راح ضحيتها 50 قتيلا.

وظلت بلدة المسطومة لمدة 4 سنوات تحت سيطرة النظام، وكانت بمثابة نقطة إسناد كبيرة للجيش المتواجد في النقاط حولها، مثل محافظة إدلب معسكر القرميد الذي كان يعتمد في جميع إمداداته على معسكر المسطومة، الذي كان يحتل البلدة كلها.

وحصلت "الجزيرة مباشر" على لقطات حصرية من داخل المعسكر أثناء وبعد تحريره، وتظهر الصور الاشتباكات والقصف المتبادل بين الجيش النظامي وقوات المعارضة المسلحة، كما تظهر تحرير تل المسطومة، الذي اشتهر بتحصينه الكبير.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة