رسالة من سندس عاصم بعد إحالة أوراقها للمفتي

سندس عاصم

قالت “سندس عاصم شلبي”، منسقة وسائل الإعلام الأجنبية بمكتب الرئيس المعزول محمد مرسي، إن قرار إحالة أوراقها مع عدد من الشخصيات إلى المفتي في قضية التخابر مع حماس “سخيف ويستند إلى اتهامات زائفة”.

وأضافت “سندس” في رسالة نشرتها علي صفحتها على موقع “فيس بوك” إن العالم بات يدرك أن القضاء المصري فقد استقلاله ونزاهته وأصبح “أداة سياسية في أيدي النظام العسكري الذي ارتكب أسوأ الانتهاكات لحقوق الإنسان في تاريخ مصر” علي حد قولها.

وأعلنت “سندس” أنها سوف تلجأ إلى الوسائل القانونية كافة لدرء الاتهامات الموجهة لها، وأن القرار يجعل عودتها أو أي من أفراد عائلتها إلى مصر أمرا مستحيلا.

كانت محكمة جنايات القاهرة قد قررت السبت إحالة أوراق “سندس عاصم شلبي” إلى المفتي، مع 15 آخرين بتهمة التخابر مع حركة حماس. منهم خيرت الشاطر ومحمد البلتاجي وأحمد عبد العاطي وصلاح عبدالمقصود.

نص الرسالة

الزملاء والأصدقاء

وصلتني الأخبار من مصر بشأن حكم الإعدام علي مع الرئيس مرسي وعدد من مساعديه والشخصيات العامة والمعارضة في القضية المعروفة باسم “التخابر” ويستند هذا الحكم السخيف إلى اتهامات زائفة وسياسية.

ويفتقر هذا الحكم إلى أساسيات الإجراءات القانونية المنصوص عليها في القانون المصري والدولي.

ومثل آلاف الشباب الذين يقبعون في السجون لنشاطهم السياسي لم أكن أتخيل أنه بعد الثورة المصرية سأتعرض للمحاكمة لمجرد قيامي بوظيفتي كمنسق لوسائل الإعلام الأجنبية بمكتب الرئيس المنتخب ديمقراطيا.

ولكن يدرك العالم الآن طبيعة هذه المحاكمات الهزلية عبر هذا النظام القضائي الذي فقد استقلاله ونزاهته وأصبح أداة سياسية في أيدي النظام العسكري الذي ارتكب أسوأ الانتهاكات لحقوق الإنسان في تاريخ مصر.

وسوف ألجأ إلى جميع القنوات القانونية المتاحة لدرء هذه الاتهامات الكاذبة حتى وإن كان من الصعب الحصول على محاكمة عادلة في مصر في ظل الانقلاب العسكري.

لقد لمست دعم الأصدقاء والزملاء من جميع أنحاء العالم الذين شعروا بالقلق حول سلامتي بعد سماع هذه الأخبار المزعجة.

الحمد لله.. أنا الآن في المملكة المتحدة أدرس السياسة العامة بجامعة أكسفورد، والتي بدأتها قبل عام، لسوء الحظ ليس لدى خطط حالية للعودة إلى مصر الآن، وهذا الحكم يجعل زيارة عائلتي في أي وقت قريب أمرا مستحيلا.

أشكركم على دعمكم

سندس عاصم شلبي

المصدر : الجزيرة مباشر