4 تويتات تعكس سخونة المشهد المصري في يومين

لخصت 4 تويتات علي مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر ” تفاصيل المشهد السياسي والاجتماعي في مصر خلال الايام الماضية .
فقد إختتم محمد ابو تريكة أشهر لاعب في تاريخ كرة القدم المصرية وفقا للتصنيفات العالمية أزمته مع لجنة حصر أموال الاخوان التي اصدرت قرارا بالتحفظ علي كل ممتلكاته في منتصف الأسبوع الماضي بكتابة تويتة  ” آخر حاجة اشترتها من أموالي هي قبر جديد وشكرًا لمن ساندنى ووقف بجانبي وسامح الله كل من ظلمني وسبني”.

و تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي كلمات ابو تريكة علي نطاق واسع جدا مبدين تعاطفهم معه ومعلنين رفضهم التام للاقتراب منه .

وكان مئات الالاف من محبي أبو تريكة بينهم عدد كبير من مؤيدي 30 يونيو  قد دشنوا هاشتاج # ابو تريكة-_خط_أحمر  ،وذلك تعبيرا عن السخط تجاه قرار التحفظ علي أمواله تحت زعم إنتمائه لجماعة الإخوان.
 ،ووصف الالاف منهم القرار بأنه قرار “غبي” وأنه قد يكون المسمار الأول في نعش النظام نظرا لما يتمتع به أبو تريكة من مكانة رفيعة في قلوب الملايين
وقام نجم المنتخب المصري بالطعن علي قرار اللجنة الا انها رفضته وما زالت تداعيات الأزمة مستمرة.

وجاءت تصريحات وزير العدل المصري الصادمة والتي تحدث فيها بصراحة عن أنه لا يجوز أن يصبح ابن عامل النظافة قاضيا ،لتغطي علي أزمة أبو تريكة مؤقتا ،وليتم تدوالها بشكل موسع علي مواقع التواصل الاجتماعي،ودشن النشطاء هاشتاج #اقيلوا-وزير-العدل ،وبسبب حجم التفاعل مع الهاشتاج وكم السخرية والهجوم الذي تعرض له الوزير بسبب تصريحه فقدم  استقالته ،الا ان الواقع الذي تحدث عنه الوزير والنظرة الطبقية في الوظائف الرفيعة في الدولة المصرية لم ولن تقدم استقالتها .

واشتبك الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق والمرشح الرئاسي في انتخابات 2012 مع تصريحات وزير العدل ،وكتب تدوينة علي تويتر قال فيها “الاعلان العالمي لحقوق الإنسان ينص علي انه  لكل شخص بالتساوي مع الاخرين الحق في تولي الوظائف العامة في بلده ” واختتم البرادعي تدوينته القصيرة قائلا “عندما يغيب مفهم العدالة عن وطن لا يتبقى شيء “،والبرادعي الذي كان يشغل منصب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية خريج مدرسة الخارجية المصرية وهي من بين الوزارات السيادية التي يلعب العامل الطبقي والاجتماعي دورا مهما في الالتحاق بها.

ولم تخل صفحات التواصل الاجتماعي من معركة شخصية بين الكاتب والسيناريست بلال فضل و اسامة مرسي نجل الرئيس المعزول محمد مرسي ،حيث تداول رواد الفيس بوك وتويتر  هجوم نجل مرسي علي فضل الذي اتهمه  بالانبطاح أمام الانقلاب العسكري  وطالبه ساخر “بالانكفاء علي بطنه ” بدلا من التطاول علي “الشرفاء “،واصفا اياه بأنه حطيط القدر.

ورد بلال فضل على هجوم نجل مرسي بتدوينة قصيرة علي توتير قال فيها ” متفهم حالة السعار المصاب بها ابن سيئ الذكر محمد مرسي لحرمانه من هيلمان الرئاسة، أبوه ماعرفش يربيه، وهو في القصر فأكيد مش هيربّيه دلوقتي”.
وكان اسامة مرسي قد وجه تلك الانتقادات الحادة للكاتب بلال فضل بسبب هجومه الدائم علي الاخوان وتندره علي والده الرئيس المعزل محمد مرسي بكتابة عبارة “سيء الذكر ” قبل اسمه في كل مقالاته .

وكان فضل من المطالبين بتنحي الإخوان عن المشهد السياسي ومن المؤيدين ل 30 يونيو ،الا انه غادر مصر بعدها  بشهور بسبب التضييق الامني والسياسي ومنعه من الكتابة وتوجه الي نيويورك حيث يقيم حاليا هناك هو وزوجته وأولاده

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة