اشتباكات عنيفة بين جيش الفتح و حزب الله بالقلمون السوري

جانب من الاشتباكات العنيفة بسوريا ـ أرشيف

وقعت اشتباكات في محيط بلدة فليطا في منطقة القلمون السورية بين مقاتلي جيش الفتح وحزب الله اللبناني بعد محاولة تقدم من قبل الحزب في تلال البلدة.

وبينما أشارت وسائل إعلام حزب الله إلى سيطرته على تلال بلدة الجِبِّة قال جيش الفتح إن الاشتباكات مازالت مستمرة، وإن مقاتليه يحاصرون مجموعة من أفراد الحزب في المنطقة.


من جهة أخرى قالت مصادر للمعارضة السورية إن جبهة النصرة أسرت نحو خمسين من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، بينهم القياديان “أبو عبد الله العراقي” و”أبو البراء الشرعي” وسيطرت على جميع مقار التنظيم في رأس المعرة ومحيط بلدة الجبة.


جدير بالذكر أن قوات المعارضة قد شنت هجوما على مستشفى جسر الشغور الذي تتحصن فيه قوات النظام بعد فـِرارها من المدينة عقب سيطرة المعارضة عليها.

وأفادت جبهة النصرة في تسجيل لها أنها استهدفت المستشفى بعربة ملغمة كان يقودها انتحاري.

كما صدت قوات المعارضة هجوما لقوات النظام على قرية الكفير شرق مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي ، كذلك سيطرت قوات المعارضة المسلحة على “محطة كهرباء زيزون الحرارية” في سهل الغاب غرب محافظة حماة، إثر هجوم شنته على حواجز قوات النظام التي تحمي المحطة.


وقالت المعارضة إنها كبدت جيش النظام خسائر كبيرة في الأرواح والعـِتاد، قبل أن تنسحب قوات النظام باتجاه قرى “جورين” “والغاب الغربي” التي تقطنها غالبية موالية للنظام. يأتي ذلك ضمن سلسلة معارك بدأتها المعارضة قبل نحو أسبوع بهدف السيطرة على حواجز جيش النظام ومعسكراته في منطقة سهل الغاب.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة