وزراء خارجية مجلس التعاون يبحثون الأوضاع باليمن

قوات من الجيش اليمني في عدن – أرشيف

اجتمع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (الخميس) في الرياض لبحث العملية العسكرية التي يشنها التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن وسط دعوات لإطلاق حوار وطني. 

ويأتي الاجتماع الوزاري قبل قمة تشاورية لدول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والبحرين وسلطنة عمان و الكويت والإمارات وقطر) ستعقد الثلاثاء في الرياض، ومن المفترض أن يحضرها أيضا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مشاركة استثنائية لرئيس دولة اجنبية – وأعلن الإليزيه ان هولاند سيكون ضيف الشرف في هذه القمة التي تعقد في ظل التوترات المتصاعدة مع إيران.

ومنذ الـ26 من مارس /  آذار ، تقود السعودية تحالفا من تسع دول عربية لشن غارات جوية ضد مواقع الحوثيين في اليمن بهدف منعهم من تعزيز سيطرتهم على البلاد،  وكثف التحالف غاراته الجوية الخميس في جنوب اليمن حيث تدور معارك عنيفة بين الحوثيين ومقاتلين موالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في حين تتمركز مدمرتان إيرانيتان عند مدخل باب المندب الاستراتيجي بين اليمن وجيبوتي.

ومن المقرر أن يستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة دول مجلس التعاون الخليجي الستة يومي 13مايو / آيار في البيت الأبيض  في كامب ديفيد لطمأنتهم حول اتفاق الإطار الذي توصلت إليه مجموعة 5+1 مع إيران حول برنامجها النووي.

وبعد دخولهم إلى صنعاء في سبتمبر/ أيلول العام 2014 وسيطرتهم عليها بالكامل في يناير / كانون الثاني 2015، نجح الحوثيون في السيطرة على مناطق أخرى حتى أنهم تقدموا جنوبا، فاضطر الرئيس هادي الذي اتخذ من عدن ملجأ له الى الفرار الى الرياض حينها.

وبرغم إعلان السعودية في 21 ابريل / نيسان انتهاء الحملة الجوية “عاصفة الحزم” وبدء مرحلة “إعادة الأمل”، إلا أن التحالف استمر في غاراته اليومية ضد مواقع الحوثيين وحلفائهم.

والخميس أعلن قائد البحرية الإيرانية حبيب الله سياري أن مدمرتين إيرانيتين أرسلتا إلى خليج عدن لحماية السفن التجارية وهما متمركزتان حاليا عند مدخل مضيق باب المندب الاستراتيجي بين اليمن وجيبوتي الذي يعبر منه يوميا نحو أربعة ملايين برميل من النفط باتجاه قناة السويس شمالا او خط انابيب سوميد للنفط.

والخميس أيضا ، قتل  رئيس دورية لحرس الحدود السعودي في منطقة جازان بالقرب من الحدود السعودية اليمنية . كما أغارت طائرات التحالف على مواقع للمتمردين في عدن وتعز ولحج وأبين في الجنوب، حيث تدور معارك بين المتمردين وموالين لهادي، وفق مصادر متطابقة. وقال مسؤول إن ثمانية قتلى سقطوا في عدن بينهم ثلاثة مدنيين.

وفي آخر مؤشر على زيادة التوترات بين إيران والسعودية، استدعت طهران القائم بالأعمال السعودي لديها للاحتجاج على تدخل الطائرات الحربية السعودية الثلاثاء لمنع طائرة إيرانية محملة بالمساعدات من الوصول إلى مطار صنعاء الذي يسيطر عليه الحوثيون.

وهذه المرة الرابعة خلال شهر واحد التي تستدعي خلالها طهران القائم بالأعمال السعودي لديها للاحتجاج على قضايا متنوعة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة