مدمرتان إيرانيتان عند مدخل باب المندب

مضيق باب المندب

علن قائد البحرية الإيرانية الخميس أن مدمرتين إيرانيتين أرسلتا إلى خليج عدن لحماية السفن التجارية متمركزتان حاليا عند مدخل مضيق باب المندب الاستراتيجي بين اليمن وجيبوتي.
واوضح الاميرال حبيب الله سياري “نحن موجودون الآن في خليج عدن وتقوم المدمرتان البرز وبوشهر بدوريات تحديدا عند مدخل باب المندب”، بحسب ما نقلت عنه وكالة إرنا الرسمية.
وأضاف “نحن في خليج عدن بموجب القوانين الدولية من أجل حماية السفن التجارية لبلادنا من تهديد القراصنة”.
ويعبر نحو اربعة ملايين برميل من النفط يوميا المضيق باتجاه قناة السويس شمالا او خط أنابيب سوميد للنفط.
وكان مسؤول أميركي أعلن الأسبوع الماضي أن حاملة طائرات وسفينة مزودة بقاذفة صواريخ أميركية غادرتا المياه قبالة سواحل اليمن بعد عودة سفينتين إيرانيتين تشتبه واشنطن بأنهما تنقلان أسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.
ولا تزال سبع سفن حربية أميركية في خليج عدن على مقربة من اليمن حيث تدور مواجهات بين الحوثيين المدعومين من إيران ومؤيدي الرئيس عبدربه هادي منصور المقيم في الرياض.
وتابع سياري إن “المعلومات التي أشارت إلى تلقي السفن الايرانية تحذيرات غادرت على إثرها المنطقة ليست صحيحة”، موضحا أن السفن الحربية الإيرانية “لن تدخل المياه الاقليمية لدول أخرى”، في إشارة إلى اليمن.
وأضاف أن “المدمرتين ستظلان في المنطقة حتى 22 حزيران/يونيو على ان تحل محلهما سفن أخرى”.
وتنفي إيران باستمرار أي دعم للحوثيين وكانت طلبت مجددا وقف الغارات الجوية التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية وإلى بدء حوار بين أطراف النزاع اليمنيين تحت إشراف الأمم المتحدة من أجل وضع حد للأزمة.
وتنشر البحرية الإيرانية منذ سنوات سفنا حربية في خليج عدن والمحيط الهندي


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة