“ماسنجر” تنهي مهمتها الفضائية بالتحطم على سطح “عطارد”

مركبة فضائية من تصميم “ناسا” – أرشيف

قال باحثون إن من المتوقع أن تنهي المركبة الفضائية ماسنجر التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) دراستها التي استمرت أربعة أعوام لكوكب عطارد اليوم الخميس بالاصطدام بسطح الكوكب.

وبسبب نقص الوقود الذي يسمح لها بالمناورة ستندفع المركبة بفعل جاذبية الشمس لتقترب أكثر فأكثر من سطح الكوكب ، ويتوقع مراقبو الرحلات في مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جون هوبكنز في ولاية ميريلاند أن المركبة التي تتحرك بسرعة تتجاوز 14 ألف كيلومتر في الساعة ستصطدم بسطح الكوكب قرب القطب الشمالية مساء الخميس ما سيخلف حفرة قطرها 16 مترا في سطح الكوكب المليء بالأخاديد.

وخلال الأسابيع الأخيرة لها في المدار كانت المركبة ترسل مزيدا من التفاصيل بشأن أقرب كواكب المجموعة الشمسية من الشمس والذي اتضح أن به بقعا من الثلج في بعض شقوقه رغم موقعه القريب من الشمس.

وأجرت ماسنجر أول دراسات قريبة من الكوكب منذ قامت مركبة الفضاء مارينر 10 التابعة لناسا بالتحليق ثلاث مرات فوق الكوكب في أواسط سبعينات القرن الماضي.

وتخطط أوروبا لإرسال مهمة إلى عطارد في 2017 ، ومن بين أبرز ما توصلت إليه ماسنجر الكشف عن عناصر منها البوتاسيوم والكبريت على سطح الكوكب وهي عناصر متطايرة يفترض انها تبخرت في ظل درجات الحرارة الهائلة على الكوكب.

كانت ماسنجر قد أكدت وجود ثلوج ومواد أخرى ربما تكون مواد عضوية أصلها الكربون على أخاديد وحفر بالكوكب.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة