بعد خمسة أيام من الزلزال ، انتشال صبي وامرأة من تحت الركام

نيباليون يبحثون عن ضحايا بين الأنقاض

تمكنت فرق الإنقاذ الخميس من انتشال امرأة من  ذات المكان الذي تم انتشال  صبي عمره 15 عاما حيا  قبل ساعات من تحت أنقاضه في نيبال ، وذلك بعد مرور خمسة أيام على  كارثة الزلزال التي أوقعت نحو 6000 قتيل.

واصيب أكثر من 11 ألف شخص بجروح في الزلزال الذي بلغت قوته 7,8 درجات، على ما أعلنت وحدة قياس الزلازل ، وقال الصبي الناجي ويدعى بيمبا تامانغ إنه تمكن من البقاء حيا بتناول السمن من عبوة عثر عليها في الظلام، فيما اعتبر إنقاذه معجزة قوبلت بصيحات الابتهاج من حشود المارة الذي تجمعوا لمشاهدة عملية الإنقاذ في بيت للضيافة دمره الزلزال.

وأطلقت الأمم المتحدة نداء عاجلا لجمع 415 مليار دولار لمساعدة النيبال، وقالت إنها ستبذل جهودا ماراثونية لمساعدة شعب النيبال الذي يعد من أفقر شعوب آسيا.

وذكرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أنها تلقت تقارير بأن نحو 1400 شخص قتلوا في منطقة سيندهوبالتشوك الجبلية شمال شرق كاتماندو التي أصبحت أحد المراكز الأساسية لجهود الإغاثة الدولية.

وقدرت الحصيلة الرسمية الأخيرة أن عدد القتلى وصل إلى 5844 قتيلا بينما بلغ عدد الجرحى 10 آلاف. وقتل أكثر من 100 شخص بفعل الزلزال في دول مجاورة للنيبال مثل الهند والصين ، ورغم ان عدد الهزات الارتدادية انخفض منذ وقوع الزلزال السبت، الا ان سكان كاتماندوا شعروا بهزات ارتدادية خلال الليل.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة