طلاب واقعة الراقصة غزال: أردنا حفلا مختلفا ومبهجا

تم تظليل الصورة اتساقاً مع معايير الجزيرة ومراعاة للآداب العامة

“أردناه حفلا مختلفا ومبهجا”، بهذا برر طلاب إحدى المدارس الأجنبية بمصر سبب مشاركة راقصة في حفل “البروم” الخاص بهم.

أحمد ياسين أحد طلاب ثانوية عامة الذين شاركوا في تنظيم الحفل، لم يتوقع هذا الكم من الهجوم على حفلهم من القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية، وقال في تصريحات خاصة للجزيرة مباشر”لا نرى مشكلة في إحضار راقصة لمشاركتنا في حفل التخرج، وإن مثل هذه الحفلات يحدث فيها ما هو أكثر من وجود راقصة لكننا أردنا تنظيم حفل مختلف”.

وأثارت مشاركة الراقصة المغمورة غزال في حفل تخريج طلاب ثانوية عامة قبل أيام ، جدلا واسعا عبر وسائل الإعلام المصرية والإجتماعية.

الجزيرة مباشر حصلت على مجموعة من الصور الخاصة للحفل، والتي توضح ارتداء الراقصة للملابس عارية أثناء الحفل بشكل يخالف الاعراف والتقاليد المصرية..

القصة بحسب أحمد، تعود لعدة أسابيع ماضية، عندما قرر طلاب المدرسة الاحتفال بتخرجهم من المرحلة الثانوية،  بطريقة جديدة ومختلفة، بعيدا عن “الأكليشيهات” المحفوظة في كل حفلات التخرج والمعروفة في مصر والعالم  باسم “بروم”.

وتعتمد هذه الحفلات -التي انتشرت في مصر خلال السنوات العشر الماضية- على الاستعانة بمشاهير المطربين والمطربات، وتصميم ملابس خاصة ومنظمين للحفل، وإقامته في أحدى الفنادق الكبرى.

ووصل الأمر للمنافسة بين المدارس الأجنبية على إقامة مثل هذه الحفلات وتحديد أقوى (بروم) في نهاية الموسم .

يقول أحمد وضعنا تصورا لحفل تخرجنا، وقررنا التوجه لأحد أشهر منظمى الحفلات في مصر، وعرضنا عليه الفكرة، إلا أنه رفض مشاركة الراقصة في بداية الأمر “لكننا تمسكنا برأينا”.

بدوره، يقول عبد الله نور الدين منظم الحفل في تصريحات خاصة،  إن الطلاب عرضوا عليه الفكرة لكنه لم يصدق في أول الأمر، أن طلاب مدرسة ثانوية يشترطوا وجود راقصة في حفل “البروم” الخاص بهم .

ولكنه وجد إصرارا كبيرا منهم على خروج حفل تخرجهم بشكل مختلف عن أى حفل تخرج أقيم من قبل، ورغم عرضه أكثر من فكرة جديدة عليهم، إلا أنهم تمسكوا بالتعاقد مع راقصة، ووقع اختيارهم على راقصة جديدة اسمها غزال لتكون نجمة الحفل.

عبدالله شعر أن الطلاب يبحثوا عن “شو” ليس أكثر حتى يكونوا حديث الجميع، قائلا “هذا شيء طبيعي في مثل هذا السن”، خصوصا أن هذه الحفلات تشهد منافسة بين طلاب المدارس، فالكل يريد أن يظهر حفله في أحسن صورة، ويحصل على لقب أفضل “بروم” لهذا العام.

ومن جانبها ترى دارين منصور إحدى المشاركات في الحفل أن مشاركة راقصة في حفل طلبة ليس جريمة فالحفلات قائمة في الأساس على الرقص ، إلا أن الأمر تطور بشكل مبالغ فيه سواء من قبل وسائل الإعلام أو أولياء الأمور. وتشير دارين إلي أن إدارة المدرسة فتحت تحقيقا حول هذا الحفل على الرغم من أنه حفل خاص على حد قولها . 

المصدر : الجزيرة مباشر