قائد الشرطة السودانية : أجواء الانتخابات أفضل من 2010

قائد الشرطة السودانية الفريق أول هاشم عثمان

في حوار خاص للجزيرة مباشر قال قائد الشرطة السودانية – الفريق أول هاشم عثمان –  إن الظروف التي تمت فيها الانتخابات الحالية  أفضل من سابقتها في العام  2010 حيث كانت أزمة دارفور مشتعلة آنذاك، بينما التمرد الآن محصور في منطقة ضيقة جدا  لا تؤثر على باقي ولاية دارفور وكذلك ولايتيّ كردفان والنيل الأزرق .

وأضاف في حواره أن العملية الانتخابية في جنوب كردفان تمت برغم التهديدات التي أطلقها بعض المتمردين هناك بوقف الانتخابات فيها، ونفى أن تكون الشرطة قد تعرضت  لأية ندوة أو مؤتمر انتخابي إلا في حالة عدم اتباع القوانين المنظمة لذلك.

و في رده على التجاوزات الانتخابية التي حدثت، قال إن التجاوزات التي وقعت في بعض اللجان يسأل عنها المفوضية الوطنية للانتخابات، وهي تجاوزات طبيعي أن تحدث في أية عملية انتخابية، وتواجد  الشرطة رمزي لضبط الأمن وجمع المعلومات.

وتحدث عن اللجنة التي تم إغلاقها مؤقتا في بورفؤاد قائلا: إن مواطنا احتج على تصويت رجال الشرطة باللجنة، برغم أن هذا حق دستوري لهم، وجمع أنصاره للاحتجاج على ذلك فتم إغلاق اللجنة وأعيد فتحها في اليوم الثاني بعد شرح الموقف للمحتجين، وهذا حق قانوني لرجال الشرطة.


و في رده على سؤال للجزيرة مباشر عن اختفاء مواطن، كما أشاعت بعض وسائل الإعلام، قال إنه لم ترد أي بلاغات حول أية حالات اختفاء للمواطنين أثناء الانتخابات.

وأكد في نهاية حواره أنه لا يوجد حراك سياسي مسلح في دارفور، لكن يوجد حركات مسلحة قد تؤدي إلى انفلاتات  أمنية وليس سياسية والوضع الآن أفضل كثيرا بعشرات المرات من 2010.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة