جدل واسع في مصر حول موقعة”حرق الكتب”

 أثارت عملية حرق كتب إسلامية، من قبل قيادات بوزارة التربية والتعليم المصرية، جدلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واعتبرها النشطاء دليلا على القمع الفكري الذي تمارسه السلطات الحالية في مصر .

وأعلن أولياء أمور طلاب المدرسة التابعة لـ”مدارس فضل الحديثة” التي شهدت تلك الواقعة رفضهم لـ” عملية حرق الكتب”  واصفين ما حدث بالرده الفكرية والدينية.

وقال أولياء الأمور في تصريحات لقناة الجزيرة مباشر، إن أولادهم تعرضوا لعمليات اختناق وإغماء نتيجة عملية الحرق.

وشهدت المدرسة الأسبوع الماضي قيام لجنة من وزارة التربية والتعليم بزيارة المدرسة، وجمع عشرات الكتب الدينية والفكرية والثقافية، تم حرقها وسط قناء المدرسة بدعوى أنها كتب تدعو لفكر جماعة الإخوان المسلمين .

ويذكر أن مدرسة فضل هي إحدى المدارس التي أسستها جماعة الإخوان المسلمين، وتم التحفظ عليها عقب الانقلاب العسكري الذي شهدته مصر في 3 من يوليو/تموز 2013 .

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة