بان كي مون يدعو لوقف فوري لاطلاق النار باليمن

بان كي مون

وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون نداء  أمس (الخميس) لوقف إطلاق نار فوري في اليمن وذلك بينما يسعى لتعيين وسيط جديد من أجل التوصل إلى حل سلمي للنزاع.

وصرح “بان” خلال عشاء في نادي ناشونال برس كلوب في واشنطن على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي أن اليمن “يشتعل”. وأضاف ” أوجه نداء إلى كل أطراف النزاع من أجل وقف فوري لإطلاق النار في اليمن”.


وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة “حان الوقت لدعم فكرة ممرات تسمح بعبور المساعدة التي تنقذ حياة الناس والانتقال إلى السلام الحقيقي”.


وتابع أن “عملية السلام الدبلوماسية التي تدعمها الأمم المتحدة هي السبيل الأفضل من أجل الخروج من النزاع المستمر منذ فترة طويلة وينطوي على نتائج مخيفة للاستقرار الإقليمي”.


وأوضح أنه يبحث عن وسيط “يمكنه التوجه فورا” إلى المنطقة. وأضاف أن “السعوديين قالوا لي إنهم يتفهمون ضرورة عملية سياسية”.


وكان وسيط الأمم المتحدة إلى اليمن “جمال بنعمر” قدم استقالته مع انهيار العملية السياسية تماما، وبينما لا تلوح في الافق أية بوادر لتسوية بعد ثلاثة أسابيع من حرب تبدو السعودية مصممة على كسبها ضد الميليشيات الحوثية المدعومين من إيران.


وبعدما حاول في الأشهر الاخيرة بلا جدوى إيجاد تسوية للنزاع بين الحوثيين والسلطة التي يمثلها الرئيس “عبدربه منصور هادي” قدم “بنعمر” استقالته إلى الأمم المتحدة.
وذكر دبلوماسيون أن “بنعمر” وجه انتقادات حادة إلى أنصار “هادي” وحلفائهم في الخليج .

من ناحية أخرى وجهت الأمم المتحدة، يوم الجمعة، نداء بتوفير 273.7 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية باليمن خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

و قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في بيان نقلا عن مصادر محلية، إن 150 ألف شخص نزحوا عن ديارهم، وهو ما يزيد بنسبة 50 في المئة عن تقديرات الأمم المتحدة السابقة.

وأضاف المكتب أن المنشآت الصحية أبلغت عن 767 حالة وفاة فيما بين 19 من مارس/ آذار و13 من أبريل/نيسان وهو عدد قال إنه أقل قطعا من العدد الفعلي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة