الحكم بسجن مساعد للرئيس المعزول مرسي 3 سنوات

السفير السابق محمد رفاعة الطهطاوي (أرشيف)

قالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية عاقبت السفير محمد رفاعة الطهطاوي رئيس ديوان رئيس الجمهورية في عهد الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بالسجن ثلاث سنوات في قضية تزوير الأربعاء.

وعزل مرسي في يوليو 2013 إثر احتجاجات شعبية على حكمه واحتجز منذ ذلك الحين وبرفقته عدد من مساعديه من بينهم الطهطاوي وهو دبلوماسي سابق.

وقالت المصادر إن الطهطاوي أدين بمساعدة شخص في الحصول على وظيفة بديوان المظالم التابع لرئاسة الجمهورية بالمخالفة للقانون على الرغم من صدور حكم قضائي بسجنه لمدة 15 عاما.

كما قضت المحكمة أيضا بتغريمه مبلغ 36 ألف جنيه مصري “4718 دولارا”.

وهذا هو أول حكم بحق الطهطاوي الذي يحاكم أيضا بتهمة التخابر مع جهات أجنبية، ويحاكم معه في نفس القضية الرئيس المعزول مرسي وعدد آخر من قيادات جماعة الإخوان التي حظرتها الحكومة وأعلنتها جماعة إرهابية.

وكانت محكمة جنايات القاهرة والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة اليوم الأربعاء قضت بمعاقبة محمد رفاعة الطهطاوي رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق محمد مرسي بالحبس 3 سنوات وتغريمه مبلغ 36 ألفا و52 جنيها مصريا ورد مبلغ مساو للغرامة، ومعاقبة السيد رفاعي أحمد رفاعي بالحبس سنة مع الشغل وإلزامه برد مبلغ 36 ألفا و52 جنيها وتغريمه مبلغا مماثلا والعزل من وظيفتيهما لإدانتهما بالتزوير.

من جهتها أكدت إيناس فوزي محامية الدفاع عن السفير رفاعة الطهطاوي أن القضية تعود لفترة حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وعقب قيامه بإنشاء ديوان المظالم، حيث تم تعيين أحمد رفاعي بديوان المظالم.

وأضافت محامية الطهطاوي أنه عقب الـ30 من يونيو تم حل ديوان المظالم وتبين أن أحمد رفاعي قد تم تعيينه على الرغم من صدور حكم قضائي عليه بالسجن 15 عاما لاتهامه بحيازة وتوزيع منشورات ضد نظام مبارك، حيث وجهت النيابة الاتهام لموكلي نظرا لكونه يشغل منصب رئيس ديوان رئيس الجمهورية في هذا التوقيت.