قتلى وجرحى في قصف لقوات النظام السوري على إدلب

إدلب تحت القصف (الجزيرة)

في الوقت الذي ينطلق فيه مؤتمر المانحين الثالث بالكويت لدعم الشعب السوري، قال مراسل الجزيرة في إدلب شمال سوريا إن نحو 30 شخصاً قٌتلوا وجُرح عشرات آخرون في قصف نفذته قوات النظام على الأحياء الشمالية للمدينة.

وأضاف المراسل أن القصف استهدف منازل للمدنيين، فأدى إلى قتل عائلات بأكملها، فضلا عن إلحاقه دماراً كبيراً في المكان.

وأضاف مراسلنا أن فرق الدفاع المدني تحاول إخراج الضحايا من تحت الأنقاض، في ظل نقص في الإمكانات واستمرار تحليق طائرات تابعة لقوات النظام في الأجواء.

وقالت مصادر في المعارضة السورية للجزيرة إن العقيد في الجيش النظامي سهيل الحسن أرسل تهديداً جادا باستخدام غاز الكلور في قصفه لمدينة ادلب.

وكان مراسل الجزيرة قد قال إن حصيلة ضحايا قصف قوات النظام على مدينة إدلب خلال اليومين الماضيين قد بلغت 50 قتيلاً بعضهم من عائلة واحدة استهدف منزلها.

وفي وقت سابق قصفت قوات تابعة للنظام المربع الأمني داخل المدينة الواقعة في شمال سوريا بغازات سامة، بما فُسر أنه انتقام بعد سيطرة المعارضة عليها قبل يومين.

وقد أسفر القصف عن مقتل نحو 20 وإصابة آخرين بحالات اختناق، وشهدت المدينة كذلك استمرارا لنزوح الأهالي منها.

وفي محافظة درعا، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن قوات النظام قصفت بعد منتصف ليل الاثنين مناطق في بلدة الشيخ مسكين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما تم توثيق استشهاد 5 أشقاء من ريف درعا تحت التعذيب في معتقلات النظام الأمنية.

وفي محافظة حمص، تم توثيق استشهاد رجل من بلدة تلدو بمنطقة الحولة تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية السورية، فيما فتحت قوات النظام صباح اليوم نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في أطراف حي الوعر بمدينة حمص.

وفي محافظة دمشق، قال “المرصد” إن رجلاً استشهد متأثراً بإصابته إثر سقوط عدة قذائف هاون على مناطق قرب مشفى تشرين في منطقة برزة عصر اليوم، في حين تأكد مقتل رجل وإصابة أكثر من 20 آخرين جراء سقوط قذائف هاون على المنطقة الواقعة بين سوقي الحميدية والحريقة بدمشق القديمة.

وفي محافظة ريف دمشق، قصفت قوات النظام بقذائف الهاون والمدفعية مناطق في مدينة الزبداني، بالتزامن مع إطلاق نار من قبل قوات النظام على أماكن في المدينة.

 

المصدر : الجزيرة مباشر