“كي مون” يصل بغداد، والقوات العراقية تواصل ضرب تكريت

بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة (الفرنسية)

قالت القوات العراقية في تكريت إنها شنت هجوماً على مواقع لـ”تنظيم الدولة” في مستشفى تكريت العام, وقد شوهدت أعمدة الدخان حول المستشفى.

على صعيد متصل، قالت مصادر في قيادة عمليات صلاح الدين, إن اشتباكات عنيفة تدور الآن (الإثنين) بين القوات الأمنية العراقية ومقاتلي “تنظيم الدولة” في شمال غربي وجنوب شرقي مدينة تكريت, وإن القوات الامنية العراقية شنت هجوماً في محاولة للتقدم على حساب مواقع مقاتلي “تنظيم الدولة” لكنها حتى الآن لم تحقق أي تقدم على الأرض.

من ناحية أخرى، وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى العاصمة العراقية بغداد لإجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين، وتأتي هذه الزيارة في وقت يتواصل  فيه هجوم القوات العراقية على تكريت.

وبحث الرئيس العراقي فؤاد معصوم اليوم مع ” بان كي مون” العلاقات بين الجانبين وسبل تعزيز دور الامم المتحدة والمجتمع الدولي في دعم الشعب العراقي في حربه الراهنة ضد الإرهاب فضلاً عن مساعدة الحكومة العراقية في إعمار المناطق المحررة من سيطرة “تنظيم الدولة” وإنهاء محنة النازحين العراقيين.

وذكر بيان رئاسي أن معصوم وكي مون بحثا خلال اللقاء اليوم أيضاً عدداً من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وشدد معصوم خلال اللقاء على إصرار العراق على القضاء التام على الإرهاب وبؤره في البلاد، مجددا تصميم العراق على انجاز مصالحة وطنية شاملة وحقيقية تشمل الجميع، باستثناء الإرهابيين، وتحترم مصالح كافة المكونات والمحافظات العراقية.

ودعت الأمم المتحدة إلى مساعدة العراق في حل مشكلة أكثر من مليوني نازح شردهم الإرهاب وألحق الدمار بديارهم.

كما شدد معصوم أيضاً بحسب البيان على أهمية حل الأزمات التي تعاني منها بعض دول المنطقة عبر الحوار والتفاهم الداخلي وتجنب التدخلات العسكرية الخارجية موضحاً أهمية التوصل إلى حل تفاوضي للمشكلتين اليمنية والسورية يحفظ للبلدين وحدتهما واستقلالهما وسيادتهما الكاملة واحترام إرادة شعبيهما بإقامة نظام ديمقراطي منتخب.

من جانبه، أكد الأمين العام لمنظمة الامم المتحدة “بان كي مون” على تضامن المجتمع الدولي مع العراق وتأييده ضد الارهاب ممثلا في “تنظيم الدولة”  مشيداً باهتمام العراق بإنجاز المصالحة الوطنية واحتواء الخلافات الداخلية.

ودعا إلى احترام مصالح سكان المناطق التي يتم تحريرها من الإرهاب وتحقيق الإعمار والاستقرار فيها بما يضمن فرض سلطة القانون وتعميم ثمار السلام ومساءلة مرتكبي أية انتهاكات لحقوق الانسان.

وأشار الى مدى اهتمام الأمم المتحدة بدعم العراق في مواجهة مشكلة النازحين واللاجئين من خلال حث المجتمع الدولي على الإسهام في تخفيف معاناتهم.

من جهة أخرى، قال مصدر ملاحي إن ضخ النفط عبر خط الأنابيب كركوك-جيهان بين العراق والساحل التركي على البحر المتوسط قد توقف  اليوم (الاثنين) لأسباب فنية، وكان الخط يضخ حوالي 425 ألف برميل يومياً في الأيام الأخيرة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة