علماء يؤكدون: مكافحة السرطان بزهور التبغ

زهور نباتات التبغ العطرية قادرة على مكافحة السرطان

بعد دراسات طويلة، توصل علماء جامعة لاتروب الأسترالية إلى أن زهور نباتات التبغ تحتوي على مادة قادرة على تدمير الخلايا المصابة بالسرطان، من دون المساس بالخلايا السليمة.

وهذه المادة هي بروتينNaD1  التي ستصبح منقذاً للمصابين بالأورام الخبيثة، تفرزها نباتات التبغ لحماية نفسها من الفطريات والبكتيريا.

وتبين أنه التبوغ عالية النوعية “تبوغ الزينة” فقط تحتوي على هذه المادة التي تفوح منها رائحة لطيفة.

واكتشف العلماء أن الزهور البيضاء الوردية من هذا النوع من التبغ تحتوي على هذه المادة العطرة بروتين NaD1 التي تمنع تكاثر الخلايا السرطانية.

يذكر أن العلماء سبق أن أثبتوا وجود الخلايا السرطانية في جسم الإنسان، لكن جهاز المناعة في الجسم يكتشفها ويدمرها في الوقت المناسب.

إلا أنه في بعض الأحيان، ونتيجة للتأثير السلبي لبعض العوامل، يفقد جهاز المناعة القدرة على اكتشاف الخلايا المصابة ومكافحتها، ما يسبب تكاثرها.

وتساعد بنية البروتين NaD1، الشبيهة بالكماشة، على التقاط الخلايا المصابة ومنع انشطارها وبالتالي تؤدي إلى تدميرها.

كما أن هذا البروتين لا يمس الخلايا السليمة، مثلما هو الحال في الأدوية والعقاقير المستخدمة حالياً في علاج الأمراض السرطانية.

 لذلك يقول الباحثون إن NaD1  هو تكنولوجيا جديدة في مكافحة الأورام السرطانية، تزرع الأمل في نفوس الناس، بقرب ابتكار دواء فعال جدا لعلاج السرطان.

التبغ العالي هو نوع من التبوغ يسمى أيضا “تبغ الزينة” و”التبغ العطري” وكذلك “المجنح” وينتمي إلى فصيلة الباذنجانيات، وله رائحة عطرة قوية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة