دبلوماسيون: المفاوضات مع إيران عالقة حول بنود أساسية

جولة مفاوضات سابقة بين إيران ومجموعة الستة

قال دبلوماسيون غربيون إن المفاوضات حول الملف النووي الإيراني لا تزال عالقة حول ثلاث مسائل أساسية هي مدة الاتفاق ورفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة وآلية التحقق من احترام الالتزامات.

وأشار الدبلوماسيون إلى أنه  “لن يتم التوصل الى اتفاق ما لم  يتم التوصل لأجوبة لهذه الاسئلة. ولا بد في وقت ما  أن يتم الإعلان عن نجاح أو فشل المفاوضات ، في حين يفترض أن تتوصل الدول الكبرى وإيران إلى اتفاق بحلول الثلاثاء.

و ترغب الدول الكبرى فيما  يتعلق بمدة الاتفاق، اطارا صارما لمراقبة النشاطات النووية الإيرانية طيلة 15 سنة على الأقل إلا أن إيران لا تريد الالتزام لأكثر من عشر سنوات، بحسب المصدر نفسه.

وتعد مسألة  رفع عقوبات الأمم المتحدة نقطة خلاف كبيرة منذ بدء المحادثات ، حيث ترغب إيران أن يتم الغاؤها فور توقيع الاتفاق إلا أن القوى الكبرى تفضل رفعا تدريجيا للعقوبات الاقتصادية والدبلوماسية التي يفرضها مجلس الأمن الدولي منذ 2006.

وفي حال تم رفع بعض هذه العقوبات، فان بعض دول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) ترغب في إرساء آلية  تتيح إعادة فرضها بشكل سريع في حال انتهكت إيران التزاماتها.

وأشار مصدر دبلوماسي إلى أن “التوصل الى اتفاق يبقى رهن هذه النقاط إلى حد كبير. ولا يمكن التوصل الى اتفاق ما لم نجد أجوبة على هذه الاسئلة”. .

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة