باكستان تتعهد بالدفاع عن السعودية ولكن ليس التدخل في اليمن

 

عاصفة الحزم

أكدت باكستان أنها مستعدة للدفاع عن “وحدة وسلامة أراضي” السعوية “أيا كان الثمن” لكن ليس بالضرورة للتدخل في اليمن ضد المقاتلين الحوثيين في إطار التحالف الذي تقوده الرياض.

وكانت وكالة الأنباء السعودية ذكرت أن باكستان واحدة من الدول التي “عبرت عن رغبتها
في المشاركة في العملية في اليمن” التي أطلقت ليل الأربعاء الخميس.


لكن وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف صرح (الجمعة) بينما الغارات الجوية مستمرة، أنه لم يتخذ أي قرار يتعلق بمشاركة محتملة من قبل باكستان في هذه العملية التي تهدف إلى دعم الرئيس “عبدربه” منصور هادي الذي يهدده الحوثيون.


وقال آصف “لا نريد ان نتورط في تمدد (للنزاع) وسنحاول احتواءه”. وأعلن إرجاء زيارة
وفد باكستاني كان يفترض أن يتوجه اليوم إلى السعودية “ليوم أو يومين” بعد اجتماع الجامعة العربية.


وأضاف “نحن لا و لن نشارك في أي نزاع يقسم العالم الإسلامي”. وأضاف “إذا كان هناك أي تهديد لسيادة السعودية أو سلامة أراضيها، فباكستان ستدافع عنها أيا كان الثمن”.

من جهتها، حذرت صحيفة “دون” الباكستانية من مشاركة عسكرية في المهمة السعودية
ودعت “إسلام آباد” إلى لعب دور دبلوماسي على أمل التقريب بين حليفتها السعودية
وجارتها الإيرانية التي تعارض العملية في اليمن.


وباكستان والسعودية دولتان حليفتان منذ فترة طويلة. وتؤمن المملكة النفط ومساعدة
مالية كبيرة لباكستان البلد المسلم الوحيد الذي يمتلك سلاحا ذريا، ويساعدها في القطاع العسكري.


ويمكن لتدخل إسلام آباد ضد الحوثيين أن يثير استياء إيران المجاورة لباكستان، والأقلية الشيعية التي تشكل عشرين في المئة من سكان اليمن.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة