عسكريون أمريكيون: 3000 جندي ومعدات في تدريبات بالخليج

مسئولون: 3000 جندي أمريكي بمهام تدريبية في الخليج

كشف مسؤولون في القيادة المركزية الأمريكية عن تواجد 3000 من أفراد الجيش الأمريكي فضلا عن معدات جوية وأرضية وبحرية, وفرق العمليات الخاصة  في منطقة الخليج لممارسة تدريبات عسكرية تتزامن مع وضع الصيغة النهائية لاتفاق نووي مع إيران يهدف لاحتواء برنامجها للأسلحة النووية.

وقالت صحيفة “واشنطن فري بيكون” الأمريكية – في تقرير بثته على نسختها الإلكترونية – إن التدريبات المعروفة باسم “إيجل ريسولف” بدأت في المياه الكويتية منذ  الثامن من مارس الجاري وستستمر حتى نهاية الشهر, حيث من المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة عن اتفاق إطار مبدئي مع إيران والذي يعد بمثابة الخطوة النهائية نحو عقد اتفاق نووي.

ونوهت الصحيفة إلى أن تدريبات هذا العام, التي تجرى قبالة الساحل الجنوبي لإيران, “هي الأكبر حتى الآن” وفقا لقراءات حول التدريبات قدمها مسؤولون داخل القيادة المركزية الأمريكية , حيث يدعم أكثر من عشرة من حلفاء الولايات المتحدة هذه العملية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الهدف من هذه العملية, التي كانت على جدول الأعمال منذ يناير من العام الماضي, هو زيادة زمن الاستجابة الإقليمية للحوادث المحتملة وممارسة التحركات التكتيكية من البر والبحر والجو, وفقا للقيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات العسكرية في المنطقة.

ومن ناحية أخرى, أكدت القيادة المركزية الأمريكية أن التدريبات ليس المقصود منها إرسال رسالة إلى إيران, خلال التوقيت الحالي, كما أنها تأتي عقب تهديدات القادة العسكريين الإيرانيين للتواجد الأمريكي في المنطقة والاستمرار في كشف النقاب عن الأسلحة والسفن الحربية الجديدة التي تهدف إلى مكافحة القوات الغربية في الخليج.

وقال مسؤول في القيادة المركزية الأمريكية أمس الأحد “ليس المقصود من التدريبات الإشارة إلى إيران” .. مضيفا أنه إذا كانت هناك أي رسالة, فهي أن جميع المشاركين لديهم مصلحة مشتركة في الأمن الإقليمي.

 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة