تشالزدان: السيسي يدفع شعبه للتطرف ويعيق الاستثمار

عبدالفتاح السيسي أول رئيس بعد انقلاب 3 من يوليو

تتواصل في مصر التداعيات والتعليقات المرتبطة بالمؤتمر الاقتصادي الذي اختُتم في منتجع شرم الشيخ قبل أقل من أسبوع.

وجاءت أحدث ردود الفعل في مقال بصحيفة “ذا واشنطن بوست” كتبه مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمؤسسة “فريدوم هاوس” الأمريكية “تشارلز دان” تحت عنوان “مخاطر التجويع والطوارئ وأشكال التضييق الأخرى”.

وحذر كاتب المقال من أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يدفع شعبه إلى التطرف، واعتبر أن الوضع الحالي في مصر لا يوفر المناخ الأمثل للاستثمار والتنمية الاقتصادية.

واستشهد “تشارلز” باعتقال أكثر من أربعين ألف مصري على خلفية قضايا سياسية، والتقلص المتزايد لمساحة الحرية التعبير والتجمع وملاحقة منظمات المجتمع المدني وحبس النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وأضاف أن حرية الرأي والتعبير تآكلت بشكل كبير في مصر في ظل قوانين تجرم انتقاد مؤسسات الدولة والقادة، واعتبر أن الحملة القمعية ضد المنظمات غير الحكومية وسجن النشطاء والمدونين ورموز حقوق الإنسان تعني إغلاق الفضاء السياسي والحريات بالبلاد.

وأشار كاتب المقال إلى أن قمع الإخوان المسلمين ومؤيديهم ساهم في انفجار الإرهاب، كما ساهمت سياسات السيسي في التطرف والتي من شأنها أن تضر بالاستقرار.

وتحدث عن أن استراتيجية السيسي القمعية ينبغي ألا تعطي الثقة للمستثمرين الدوليين الذين حضروا مؤخراً مؤتمر شرم الشيخ بشأن أمن استثماراتهم في أرض تعرض فيها حكم القانون فضلاً عن البيئة الأمنية لأضرار خطيرة.

وأكد “تشارلز” أن مصر لا تحتاج لمضاعفة مبيعات الأسلحة إليها ولا لتقديم مساعدات غير مشروطة لحكومة السيسي، لكن ما تحتاج إليه بالفعل من أجل الاستقرار وإتاحة مناخ استثماري ملائم وشراكة قوية مع أمريكا هو تجديد الالتزام الدولي بالضغط على القاهرة لإصلاح ما أفسدته فيما يتعلق بحقوق الإنسان وإنشاء إطار عمل شفاف من الناحية القانونية والسياسية يضمن الحقوق للجميع.

وأشار إلى أن حديث السيسي عن احترام القانون والتحرك في المسار الديمقراطي، وكذلك احترام الحريات المدنية والسياسية غير صحيح.

وخلص المقال إلى أن الضغط على القاهرة لتحسين سجل حقوق الإنسان، ووضع آليات قانونية وسياسية للحفاظ على حقوق الجميع سيساعد على خلق مناخ أفضل للاستثمار في مصر.

وكان أحمد عكاشة المستشار الطبي للسيسي قد صرح بشكل صادم بعد أقل أسبوع من سحابة التفاؤل التي خلفها المؤتمر الاقتصادي، أنه طالب السيسي بضرورة تجويع الشعب المصري للنهوض بالبلاد، وناشده خلال اجتماعه بالمجلس الاستشاري إعلان حالة الطوارئ، وعلل مطالبه بأن الشعب المصري عاش مدللاً ومرفهاً منذ قديم الأزل.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة