اتهامات أممية لحكومة الثني بعرقلة الحوار الليبي

 
 

برناردينو ليون المبعوث الأممي إلى ليبيا (غيتي)

تُستأنف اليوم (الأحد) جلسات الحوار الليبي بين فرقاء الأزمة في مدينة الصخيرات في المغرب ، وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا “برناردينو ليون” قال إن “عبد الله الثني” رئيس الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل يتخذ مواقف معارضة للمسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وأكد “ليون” في تصريحات للجزيرة أن مثل هذه المواقف تضع “الثني” خارج الشرعية الدولية، وحذر من أن الوضع العسكري والأمني في ليبيا يهدد مسار الحوار الوطني بين فرقاء الأزمة التي يعيشها هذا البلد.

وأضاف أن المجتمع الدولي ينتظر من القادة اللبيبين أن يلتفوا حول حوارهم السياسي من أجل المصالحة الوطنية، كما أعرب “ليون” عن تفاؤله بإمكانية حدوث اختراق في المحادثات بين الأطراف الليبية، لكن ممثلين عن البرلمان الليبي المنحل أكدوا أن الطريق أمام التوصل إلى اتفاق لا يزال طويلا.

وقال “أشرف الشح: مستشار وفد المؤتمر الوطني للحوار الليبي في المغرب إن الوفد لا يستطيع الاستمرار في التفاوض في الظروف الحالية، وأضاف أن الوفد اشترط وقف العمليات العسكرية والاتفاق على تشكيل حكومة وطنية شاملة لكي تستمر المفاوضات.

من جهته، اتهم المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام “عمر حميدان: ممثلي وفد البرلمان الليبي المنحل بالتصلب في المفاوضات الجارية بالصخيرات في المغرب تحت إشراف الأمم المتحدة .

وأكد “حميدان: أن المؤتمر مازال يسعى إلى حل شامل يتضمن الضمانات الكفيلة بإنجاح أي تفاهم قد يتوصل إليه طرفا الأزمة في ليبيا.

من جهتها رحبت كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا والولايات المتحدة باستئناف جلسات الحوار بين الأطراف الليبية في مدينة الصخيرات المغربية.

وقالت في بيان مشترك إنها تدعم بقوة الجهود التي يقودها المبعوث الدولي “برناردينو ليون” ودعت الأطراف المشاركة في الحوار إلى إجراء المباحثات من أجل التوصل إلى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية والتوافق على إجراءات وقف إطلاق النار.

وميدانياً، قال مراسل الجزيرة في طرابلس إن قوات فجر ليبيا تبسط سيطرتها الكاملة على منطقة العزيزية التي تقع جنوبي غرب العاصمة طرابلس.

 وأوضح أن قوات تابعة لجيش القبائل ولوائي الصواعق والقعقاع المواليين للواء المتقاعد خليفة حفتر قد تسللت إلى العزيزية أمس إلا أنها أُرغمت على الانسحاب بعد تكبدها خسائر في الأفراد والمعدات.

من جهة أخرى قصفت طائرات حربية تابعة للواء المتقاعد “خليفة حفتر” محيط معسكر النقلية بالقرب من مطار طرابلس الدولي غرب العاصمة، كما قصفت مطار زوارة الدولي غربي ليبيا.

وقال “عمر الحاسي” رئيس حكومة الإنقاذ الليبية إن قوات الثوار ورئاسة الأركان والأجهزة الأمنية تمكنت من دحر جيش القبائل، وتطارد من وصفهم بفلول الغدر وتم تأمين العاصمة طرابلس.

وطالب “الحاسي” في خطاب وجهه لليبيين بعدم الانجرار وراء ما اعتبرها إشاعاتٍ يراد منها زعزعة استقرار وأمن ليبيا، على حد قوله.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر أمنية ليبية للجزيرة أن القائد الميداني في قوات فجر ليبيا “صلاح البركي: قُتل في اشتباكات مع ما يعرف بجيش القبائل ولوائي الصواعق والقعقاع جنوب غربي طرابلس، ويعد البركي أحد أبرز القادة الميدانيين في قوات فجر ليبيا.

في غضون ذلك، تشهد مدينة مصراته شرقي العاصمة الليبية طرابلس إجراءات أمنية مشددة بعد الهجوم بسيارة ملغمة على مقر كتيبة أم المعارك غربي المدينة والذي أسفر عن مقتل احد أفراد الكتيبة وجرح آخر.

وقد شكل مجموعة من الثوار السابقين فريقا أمنياً سموه فريق الحراسة الليلية لتأمين المدينة، وتفتيش السيارات وتطبيق إجراءات حظر التجوال بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى.

من جهة ثانية، أفاد مراسل الجزيرة أن سلاح الجو الليبي التابع لرئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام قصف مواقع عسكرية بمحيط مدينة الزنتان مستهدفاً معسكرات لتخزين الذخيرة.

كما جرح  ثلاثة أفراد من كتيبة مائة وست وستين مشاة التابعة لرئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني الليبي العام، جراء انفجار لغم في احد المعسكرات التي كان يسيطر عليها مسلحون ينسبون أنفسهم لتنظيم الدولة الاسلامية في منطقة النوفلية  شرقي مدينة سرت.

و يشهد المدخل الغربي لمدينة سرت شرقي العاصمة الليبية طرابلس مناوشات بين الحين والآخر بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين قوات فجر ليبيا المتمركزة على أطراف المدينة  ومجموعات مسلحة تنسب نفسها لتنظيم الدولة الاسلامية تتحصن بالمباني داخل المدينة.  

ويتواصل نزوح العائلات من سرت خشية اندلاع المواجهات المسلحة  فيما تواصل قوات فجر ليبيا إجلاء الرعايا الأجانب غرباً الى مصراته.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة