بيان للرئاسة اليمنية حول أحداث عدن

اشتباكات في محيط مطار عدن

أصدرت الرئاسة اليمنية بيانا  قالت فيه: إن ما حدث في عدن (الخميس) هو محاولة من الانقلابيين لاستهداف اليمن  وإنها رسالة واضحة للعالم أجمع أن الإنقلابيين وأعوانهم ممن وصفتهم بالخونة والرجعيين يرفضون أية حلول أو الجلوس على طاولة الحوار من أجل الخروج بالأزمة اليمنية إلى بر الأمان .

وفيما يلي نص بيان الرئاسة اليمنية

قال  تعالى : ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )

يا جماهير شعبنا الأبي في مدينة عدن .. يا أبطال قواتنا المسلحة والأمن .. يا أسود اللجان الشعبية الشرفاء .. يا من أثبتم أنكم شجعان عند الشدائد والمحن .. أحييكم تحية الابطال وأنتم تخوضون معركة البقاء السلمية على أرضكم الطاهرة وترسمون لوحة المستقبل المشرق. تقدمون التضحيات تلو التضحيات بكل شرف واستبسال وفخر واعتزاز من أجل هذا الوطن، إذ نشيد بكل الأدوار البطولية التي سطرتموها اليوم (الخميس الموافق 19 من مارس 2015) من خلال إفشال الانقلاب العسكري، الذي كان تعتزم قوى الشر والظلام  القيام به عن طريق الاستيلاء عن مطار عدن وبعض المواقع الأخرى، وكذا خلق حالة ومن الرعب والهلع في صفوف المواطنين والأهالي. إن محاولة الانقلابيين المدعومين من أركان النظام السابق الذي كان أحد المتسببين في إبادة وقتل وتشريد وتهجير الألاف من أبناء المحافظات الجنوبية باءت بالفشل، وما جرى اليوم من أعمال بطولية للقوات المسلحة والأمن ورجال اللجان الشعبية في عدن والمحافظات الجنوبية عموما والتصدي لهذه المحاولة الفاشلة والرخيصة عن طريق استعادة مطار عدن الدولي ومعسكر بدر ومعسكر قيادة قوات الأمن الخاصة (معسكر الصولبان) لدليل واضح على تلاحم هذه الشعب وتلاحم أفراد القوات المسلحة والأمن وأخوانهم من رجال اللجان الشعبية الذين دحروا محاولة الانقلاب في عدن والسيطرة على مفاصل الدولة.

وإن هذه الإنجازات التي تحققت في عدن دفعت بالإنقلابيين والرجعيين والعملاء لإيران بتوجيه طائرات المؤسسة العسكرية التي نهبوها خلال احتلالهم المقرات الأمنية والعسكرية والمطارات، وتصويب أسلحة تلك الممتلكات العامة صوب أبناء الشعب في عدن وصوب المنازل وصوب سكن الرئيس الشرعي لليمن القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن المشير “عبدربه منصور هادي” الذي لا يزال يحكم العقل ويدعو للحوار في كل لقاءاته، من أجل تجنيب اليمن ويلات الحرب الأهلية. إننا هنا إذ نؤكد لشعبنا اليمني الباسل والمرابط في كل المحافظات أن رئيس الجمهورية ـ حفظه الله ـ في أمان وأن ما يقوم به قادة الانقلاب ما هو إلا محاولة فاشلة وهستيرية، هذه المحاولة الرخيصة التي يقوم بها قادة الانقلاب المدعومين من أركان النظام السابق الخاسر والمهزوم لم يكتب لها النجاح بل على العكس ستؤدي هذه الأعمال الغوغائية إلى توحيد الشعب برمته وتلتف حول رئيسهم المشير عبدربه منصور هادي حفظه الله وحماه من كل المحاولات الغدارة التي تستهدفه وتستهدف الوطن الأبي الشامخ الذي لن ينال منه الظالمون.

إن ما جرى اليوم هي رسالة واضحة للعالم أجمع أن الإنقلابيين وأعوانهم الخونة والرجعيين يرفضون أية حلول أو الجلوس على طاولة الحوار من أجل الخروج بالأزمة اليمنية إلى بر الآمان. إن ما يجري اليوم في عدن من محاولة الانقلاب، وفي مأرب من هجمات صوب هذه المحافظة الباسلة،  وفي محافظة البيضاء والضالع ولحج ما هي إلا لدليل واضح على عنجهية وهمجية منا يصفون أنفسه بالثوريين أو الوطنيين أو الغيورين على بلادهم.

وهنا إذ نهنئ قواتنا المسلحة والأمن ورجالها الأبطال وأيضا إخوانهم من اللجان الشعبية على الانتصارات التي حققوها على أرض الواقع، وإذ نشيد بأيدهم على مواصلة الأعمال البطولية وتحقيق مزيد من الانتصارات والانجازات الميدانية ضد أي محاولة للمساس بالشرعية الدستورية والجنوب بشكل خاص، وأن الشعب كله سيقوف صفا واحد تجاه أية محاولة تستهدف هذا الشعب الأبي أو مقدراته وممتلكاتة، وكما  نشيد أيضا برجال القبائل والقوات العسكرية والأمنية المرابطة في مختلف المحافظات الرافضة للانقلاب.

نجدد العهد والوفاء للشهداء والجرحى والسير بثبات وبكل عزم وإصرار نحو هدف بناء الدولة المدنية، كما نجدد رص الصفوف والتلاحم الكفاحي بين القوات المسلحة والأمن ورجال اللجان الشعبية والوقوف صفا واحدا في وجه التحديات القادمة وتغلييب مصلحة الوطن على المصالح الذاتية والأنانية الفردية الضيقة.

وفقكم الله وسدد خطاكم

وإنها لثورة لحتى النصر.

رئاسة الجمهورية

19 / 3 / 2015

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة