الجيش واللجان الشعبية تستعيد السيطرة على مطار عدن

أفاد مراسل الجزيرة أن قوات الجيش واللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي استعادت السيطرة على مطار عدن، بعد اشتباكات مع قوات الأمن الخاصة التي تتهمها السلطات بالتمرد والتي فر قائدها من معسكره.

وأفاد مراسلنا بسماع دوي انفجارات في المعسكر بعد اقتحامه من قبل الجيش.

كما تمكنت قوات يقودها وزير الدفاع محمود الصبيحي من السيطرة على مبنى المجلس المحلي بمديرية خور مكسر، كما سيطرت على شوارع قريبة من المطار ومبنى المطار بالكامل.

وقال مراسل الجزيرة إن أربعة أشخاص قتلوا في الاشتباكات  في حين عادت حركة الملاحة إلى مطار عدن بعد توقفها  لبعض الوقت.

كانت اشتباكات عنيفة قد وقعت بين اللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وقوات الامن الخاصة بعدن التي يرفض قائدها عبد الحافظ السقاف تنفيذ قرارات رئاسية بإقالته.

وقد توقفت حركة الملاحة في مطار عدن  بسبب الاشتباكات، وظل نحو 150 مسافراً في إحدى صلات المطار بانتظار إجلائهم، ووفقاً لمصادر محلية فرضت قوات الأمن الخاصة سيطرتها على أجزاء من المطار بعدما كانت تتشارك مع اللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني في حمايته.

وقال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة بأسلحة ثقيلة ومتوسطة تدور في أكثر من مكان في المدينة، حيث تجري اشتباكات في مدينة “خور مكسر” في محيط مطار عدن الذي توقفت فيه حركة الملاحة، وحركة الطائرات وبالقرب من معسكر قوات الأمن الخاصة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الامن الخاصة سيطرت على مبنى السلطة المحلية بمديرية خورمكسر المحاذي للمطار ومعسكر النصر التابع للشرطة.

كما تدور اشتباكات في مديرية دار سعد في مشارف المدينة، وقد شهدت خور مكسر تعزيزات كبيرة ونشر الطرفان الليلة الماضية نقاطا امنية في مداخل الاحياء وتقاطعات الطرق .

من جهة أخرى، أعلن تنظيم القاعدة في اليمن عبر موقعه على تويتر، تبنيه عملية اغتيال عبد الكريم الخيواني القيادي الحوثي وعضو مؤتمر الحوار. 

وكان مسلحون أطلقوا الرصاص أمس في أحد شوارع صنعاء على الخيواني فأردوه قتيلا.

وكان الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثي اعتبر أن اغتيال  الخيواني، هو نتيجة لما وصفه بحجم التآمر الشامل على الثورة الشعبية من بعض القوى المحلية والخارجية.

وأكد الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام أن اغتيال الصحفي عبد الكريم الخيواني ممثل الجماعة في مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء، هو نتيجة لحجم التآمر الشامل على الثورة الشعبية من بعض القوى المحلية والخارجية.

يأتي هذا فيما تشهد عدن في جنوب اليمن توتراً متصاعداً، إذ جرت اشتباكات داخل الأحياء السكنية وسط المدينة أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة