السعودية تستدعي سفيرها في السويد

مارجوت فالستروم – وزيرة الخارجية السويدية

قالت وزارة الخارجية السويدية الأربعاء إن المملكة العربية السعودية استدعت سفيرها من ستوكهولم بعد خلاف دبلوماسي بين البلدين بشأن انتقاد السويد لسجل الرياض في حقوق الإنسان والديمقراطية.

وكانت السويد أعلنت يوم الثلاثاء أنها ستلغي اتفاق تعاون دفاعي مع السعودية ،  وجاء ذلك بعد قرار السعودية منع كلمة كان من المقرر أن تلقيها وزيرة الخارجية السويدية مارجوت فالستروم  الاثنين في اجتماع لجامعة الدول العربية في القاهرة.

وقال إريك بومان المتحدث باسم فالستروم “وصلتنا معلومات بأن السعودية استدعت سفيرها” ، وأضاف أن السبب الذي سيق في استدعاء السفير هو نفس السبب الذي قدم لدى منع خطاب فالستروم في القاهرة وهو  “انتقاد السويد والتصريحات الخاصة بحقوق الانسان والديمقراطية.”

وصرح بومان بأن السويد لا تعتزم استدعاء سفيرها من السعودية. ولم يتسن الاتصال بمتحدث باسم وزارة الخارجية السعودية للتعليق ، وجاءت الحكومة السويدية التي يقودها الاشتراكيون الديمقراطيون إلى السلطة في أكتوبر تشرين الأول العام الماضي متعهدة بالقيام بدور دولي أكثر نشاطا والتركيز في سياستها الخارجية على حقوق الإنسان.

وفي أول خطاب له قال رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين إن بلاده ستعترف بالدولة الفلسطينية وهو ما قوبل بانتقاد شديد من جانب إسرائيل. كما انتقدت فالستروم بشدة تصرفات روسيا في أوكرانيا.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه بعد احتجاج السعودية على فالستروم وافق وزراء الخارجية العرب على بيان استنكروا فيه تصريحات فالستروم امام البرلمان السويدي وأكدوا أن الدول العربية ترفض هذه التصريحات جملة وتفصيلا.

وكانت فالستروم قالت للبرلمان السويدي في فبراير شباط إن السعودية انتهكت حقوق المرأة وانتقدت جلد السلطات للناشط والمدون رائف بدوي ، ووصفت السعودية أيضا “بالدكتاتورية“.