هادي يؤجل لقاءه مع بحاح ومظاهرات في تعز

 

أجّل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اجتماعاً كان مقرراً اليوم مع عدد من وزراء حكومة خالد بحاح المستقيلة إلى وقت لاحق بناء على طلب من بحاح وهو قيد الاقامة الجبرية في صنعاء مع وزراء آخرين، مع استمرار التظاهرات الشبابية في تعز ضمن أسبوع اسقاط الانقلاب الحوثي.  

وكان وزراء الخارجية العرب رحبوا بإعلان العاهل السعودي استضافة الرياض مؤتمرا يجمع الأطراف اليمنية تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، كما رحبت قوى سياسية يمنية بإعلان المجلس استعداده لاستضافة هذا المؤتمر.

من جهتها، رفضت جماعة الحوثي نقل الحوار إلى خارج العاصمة صنعاء، وقال محمد البخيتي عضو المكتب السياسي للجماعة إن مجلس التعاون الخليجي في الرياض لا يقف على الحياد في اليمن.

في غضون ذلك، قدّم حزب الإصلاح اليمني إلى المبعوث الأممي جمال بن عمر اعتراضاً على مناقشة موضوع الرئاسة في المشاورات التي يجريها مع المكونات السياسية والحوثيين بالعاصمة صنعاء.

وبرر الحزب اعتراضه بأمرين، قال إن الأول موضوعي، ويعود لغياب المعنيّ الأول بهذا الأمر وهو الرئيس هادي أو من يمثله على طاولة الحوار، بينما وصف الثاني بالإجرائي، ويتمثل في الخوض في التفاصيل الجزئية قبل أن يجري التوافق على أحد الخيارات المطروحة.

وأشار الحزب  إلى ضرورة مناقشة ما إذا كانت الحوارات الدائرة ستنطلق من مفهوم الحاجة إلى إصلاح في الرئاسة أم من التسليم بوجود حالة فراغ في السلطة وتحديداً الرئاسة.

في تلك الأثناء، شن الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح هجوماً على الرئيس عبدربه منصور هادي ومن اعتبرهم موالين له.

واتهم صالح في خطاب ألقاه خلال لقائه بوفد من شباب محافظة تعز صباح امس الاثنين، اتهم هادي والموالين له بأكل أموال الشعب وثرواته ووقف الاستثمارات وضرب السياحة في اليمن.

من جهة أخرى، قالت مصادر محلية في مدينة المحفد بمحافظة ابين في جنوبي اليمن إن رجال القبائل بمعاونة أفراد من اللجان الشعبية الجنوبية أحكموا سيطرتهم على المدينة.

وشهدت هذه المدينة اشتباكات بين مسلحي القبائل واللجان الشعبية من جهة وتنظيم انصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة من جهة أخرى ما أسفر عن مقتل ستة وإصابة آخرين من الجانبين.

وفرّ مقاتلو تنظيم أنصار الشريعة من المدينة الى الجبال المحيطة، بينما نشرت القبائل نقاط تفتيش عند مداخل المدينة.

أما في رداع فقد قالت مصادر محلية إن أربعة عشر مسلحاً حوثياً قُتلوا منذ مساء أمس الأول “الأحد” في قَيْفـَه.

وأوضحت أن جثث مسلحي الحوثي تم سحبها إلى مقر “المعهد المهني” بمديرية القـُرَيـْشـِيـَّه بقيفة في رداع وهو المقر الذي يتخذه الحوثيون مركزاً لهم في المنطقة.

المصدر : الجزيرة مباشر