تركيا ترحب بدعوة أوجلان “إلقاء السلاح” وتدعو للحذر

  المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه عن دعوة أوجلان أمس (الجزيرة )

وصف الرئيس التركي رجب طيب دعوة عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون بتركيا أتباعه إلى التخلي عن سلاحهم، بأنها خطوة مهمة ومنتظرة منذ فترة طويلة.

وحذر أردوغان  من أن القادة الأكراد لم يلتزموا بتعهدات سابقة.

وأضاف في مؤتمر صحفي (السبت) أن “الدعوات طيبة بطبيعة الحال لكن الأكثر أهمية هو التنفيذ،  ومقدار ما سيعكسه  على أرض الواقع قبل الانتخابات”. وقال “أتمنى أن يكونوا على قدر أقوالهم”.

 وكان أوجلان  زعيم حزب العمال الكردستاني دعا أتباعه إلى نزع السلاح والسعي لإنهاء الصراع  مع الدولة التركية.

ونقل النائب عن الحزب الديمقراطي الشعبي “سيري ثريا أوندر”  دعوة أوجلان وقال عنها “في حين نقترب من حل لهذا النزاع الذي يعود إلى 30 عاما بإرساء سلام نهائي فإن هدفنا الأول هو التوصل إلى حل ديمقراطي”.

وتابع  أوندر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائب رئيس الوزراء “يالتشين آق دوغان” قائلا “أدعو حزب العمال الكردستاني إلى مؤتمر استثنائي في الربيع لاتخاذ قرار استراتيجي وتاريخي بنزع الأسلحة” وأضاف أوندر أن الجانبين “أقرب لإرساء السلام من أي وقت مضى”.

بينما قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إنه لا يجب أن يتحدث أحد بلغة السلاح بعد الآن في تركيا، وتعهد بمتابعة دعوة أوجلان وتطبيقها عن كثب.

وبدأت عملية السلام في تركيا قبل أكثر من عامين عبر مفاوضات غير مباشرة بين الحكومة التركية وأوجلان، المسجون مدى الحياة في جزيرة إمرالي ببحر مرمرة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة