مجلس الأمن ينتقد الأوضاع الإنسانية المتدهورة بسوريا

 

الدمار الذي خلفه قصف قوات النظام

 

ناقش مجلس الأمن الدولي التقارير الخاصة بالوضع الإنساني ومدى تطبيق القرار الدولي الخاص بالأوضاع الإنسانية في سوريا .

جاء ذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث الأوضاع الإنسانية في سوريا، جرى خلالها بحث مدى تطبيق القرار الدولي بشأن تلك الأوضاع.

وجاءت معظم كلمات المتحدثين على حتمية الحل السياسي للأزمة السورية مع رفضهم  للحل العسكري .

 

و حين انتقدت الولايات المتحدة استخدام البراميل المتفجرة من قبل القوات السورية النظامية ضد المدنيين رد عليها
السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري على المندوبة الأميركية سامنثا باور قائلا “كيف يحق للطائرات الأميركية أن تقصف من وصفهم بالإرهابيين في أرض الغير، ولا يحق للطائرات السورية القيام بذلك على أرضها؟”.

جدير بالذكر أن لجنة تقصي الحقائق حول سوريا التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كانت قد اصدرت تقريرا في وقت سابق يرصد الانتهاكات في سوريا ما بين مارس ألفين وأحد عشر وإلى غاية يناير من العام الحالي.


وطالب تقرير اللجنة بتشكيل محكمة خاصة للنظر في انتهاكات حقوق الانسان في سوريا بعدما فشل مجلس الأمن في إحالة ملف سوريا إلى محكمة الجنايات الدولية.


وشدد على أن لا حل عسكريا للأزمة في سوريا، وأنه يجب إيجاد حل سياسي لتفادي استمرار الانتهاكات التي تهدد استقرار المنطقة بأكملها.


وخلص التقرير إلى أنه لأكثر من أربع سنوات، ارتُكبت في سوريا جرائم صادمة أثارت تساؤلات حول ضعف رد فعل المجتمع الدولي تجاهها.


وأضاف أن النظام السوري أعرب عن عدم رغبته في تقديم المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا إلى العدالة،


و قال المحققون في تقريرهم التاسع  إن عدم نشر أسماء المشتبه بارتكابهم جرائم حرب في سوريا منذ اندلاع الثورة منتصف مارس/آذار 2011، سيؤدي إلى “تعزيز الإفلات من العقاب” من قبل مرتكبي هذه الجرائم.


وقالوا أيضا إن نشر تلك الأسماء يمكن أن يكون عاملا رادعا يساعد على توفير الحماية للمدنيين في سوريا. ودعوا في تقريرهم إلى تشكيل محكمة خاصة بجرائم الحرب في سوريا، أو إحالة المشتبه بهم على المحكمة الجنائية بلاهاي.


ووفقا للمحققين، فقد وضعوا بالفعل أربع قوائم تضم قيادات عسكرية وأمنية ورؤساء منشآت اعتقال وقادة جماعات مسلحة غير حكومية بينهم أمراء جماعات وصفوها بالمتطرفة، ولديهم الآن قائمة خامسة جاهزة.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة