اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان تطالب بوقف إعدام محمود رمضان

 محمود رمضان يوم الحادث

طالبت اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بإيقاف حكم الإعدام بحق “محمود رمضان” المتهم في القضية المعروف إعلاميا بإلقاء طفل من فوق السطح بالأسكندرية . وهو الحكم المقرر تنفيذه غدا السبت الموافق الثامن والعشرين من فبراير الجاري . وجاءت الرسالة التي بعث بها بشير خلف الله، نائب رئيس المفوضية الأفريقية لحقوق الإنسان ردا على شكوى قدمها المحامي الحقوقي أحمد مفرح، نيابة عن محمود رمضان و57 آخرين ضد جمهورية مصر العربية. وجاء في الشكوى أن محكمة جنايات الاسكندرية كانت قد حكمت بإعدام محمود حسن رمضان شنقا، وبسجن 57 آخرين لمدد مختلفة مع الأشغال الشاقة. وأكدت الرسالة أن الضحايا تعرضوا للتعذيب على يد قوات الأمن، والذين كان بعضهم متنكرين في زي مدني، فيما كان بعضهم يرتدي زي الشرطة الرسمي، أثناء تفريق احتجاجات في الإسكندرية في 5 يوليو 2013، والتي أسفرت عن مقتل 20 من المتظاهرين. ويؤكد محامو الدفاع أنهم قاموا بتقديم عدد من الطلبات التي من شأنها أن تغير مجرى المحاكمة، بما في ذلك طلب إعادة استجواب الضحايا، الذين يؤكدون تعرضهم للتعذيب البدني والنفسي بهدف انتزاع الاعترافات منهم. وتضيف الشكوى أن محكمة النقض رفضت طلب الضحايا بنقض الحكم في يوم 5 فبراير 2015 ما يجعل من حكم الإعدام نهائيا وجاهزا للتنفيذ. كما أكد مقدم الشكوى أن الأوضاع في مصر شديدة الخطورة وأنه ليس هناك أي وسيلة للوصول للعدالة. وقالت الرسالة إنه على الرغم من أنه جاء في الشكوى التي تم تقديمها مبكرا، أن موعد تنفيذ حكم الإعدام غير معروف، إلا أن الأمانة العامة للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان قد تلقت مراسلة بشكوى مؤرخة في 23 من فبراير الجاري تؤكد نية حكومة جمهورية مصر العربية قد حددت موعد 28 فبراير 2015 موعدا لتنفيذ الإعدام في محمود رمضان.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة