شهود عيان: مجهولون يحرقون مسجدا قرب بيت لحم

فلسطينيان يقفان بمدخل المسجد الذي أحرق وتظهر عبارات بالعبرية على الجدار (ُEPA)

قال شهود عيان فلسطينيون إن مجهولين أضرموا النيران في مسجد فجر الأربعاء في قرية فلسطينية قرب بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، وكتبوا شعارات بالعبرية على حائط قريب منه.

وقال الشهود إنه تم اكتشاف الحريق قرابة الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي في مسجد قرية الجبعة ، وتمكن سكان القرية من إطفائه بعد أن لحقت بعض الأضرار بالمسجد.

وتم العثور على  شعارات منها نجمة داود وشعارات عبرية أخرى منها كلمة “انتقام”، وقد خطت على جدار قريب من المسجد ، وقرية الجبعة تبعد نحو عشرة كيلومترات جنوب غرب دينة بيت لحم، وقريبة من كتلة استيطانية.

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان نشرته وكالة وفا الرسمية للأنباء أن الهجوم يسهم في تكريس “مفهوم الحرب الدينية” مشيرة إلى أنه يتزامن مع الذكرى الحادىة والعشرين لمجزرة الحرم الابراهيمي في الخليل عندما قام مستوطن بقتل 29 مصليا فلسطينيا.

واضافت الوزارة انها ترى في ذلك “تعبيرا عن ارتفاع مستوى التطرف العنيف في المجتمع الاسرائيلي. من  جهتها، أكدت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري لوكالات الأنباء أنه قد “تم تقديم شكوى حول إضرام نيران في المسجد، مشيرة إلى أن وحدة التحقيقات الخاصة بالجرائم القومية في الشرطة ستتولى التحقيق” ” .

وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة انتقامية تعرف باسم “دفع الثمن”  تقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية وكذلك مهاجمة جنود في كل مرة تتخذ السلطات الإسرائيلية إجراءات يعتبرونها معادية للاستيطان.

وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية واسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون ونادرا ما يتم توقيف الجناة .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة