غضب ضد الشرطة وتبرئة لها بعد تسريب “إبراهيم”

 

اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية المصري (الجزيرة)


توالت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر” عقب التسريب الذي أذاعته قناة الجزيرة بالأمس بعضها غاضب من الشرطة والآخر يبرئها، .

من جانبه علق الدكتور عمرو دراج، القيادي بحزب الحرية والعدالة، على تسريب وزير الداخلية، عبر صفحته على “تويتر” قائلاً: “بعد ما سمعناه من محمد إبراهيم من دعم الجيش والشرطة لـمظاهرات 30 يونيو لا يحق لأي شخص أن يواصل وصف 30 يونيو بأنها ثورة.. فوق يا شعب”.

وعلق الشاعر والداعية الاسلامي حامد العلي في تغريدة  لع على “تويتر” قائلاً: “دولة الانقلاب أوشكت على الانقلاب”، وتابع: “وزير داخلية الانقلاب يعترف بالتسريب بأن الداخلية وراء ما يسمى مظاهرات 30 يونيو كما فيه توجيه لقمع المظاهرات بالسلاح الآلي في استهانة بالأرواح”.

وأضاف: “إن كانت داخلية الانقلاب التي تتجسس على كل شيء يتم التجسس على رأسها بتسجيل واضح وتهريب التسجيل للإعلام فاعلم: دولة الانقلاب أوشكت على الانقلاب”.

وعلق الاعلامي الدكتور أسامة جاويش على التسريب عبر حسابه على “فيس بوك “: “وجهة نظري أن تسريب قناة الجزيرة عن وزير الداخلية ليس بقوة التسريبات السابقة من حيث محتواه وما جاء على لسان محمد ابراهيم فيه ولكن قوته في أن تعرضه قناة الجزيرة الإخبارية وهو ما يعبر عن رسالة سياسية قوية للنظام العسكري في مصر “.

وأضاف “أعتقد ان الغرض من إذاعته هو الرسالة التي ذكرتها وهي مكسب كبير جداً في هذا التوقيت فتحية لمن اتخذ هذا القرار”.

واستنكر هيثم أبو خليل الناشط الحقوقي ومدير مركز ضحايا لحقوق الانسان، ما صدر عن محمد إبراهيم وزير داخلية الانقلاب، في التسريب ووصفه بأنه زعيم عصابة وليس وزير، مؤكداً أن التسريب أثبت أنه رئيس عصابة وليس وزير للداخلية، فبدلاً من أن يعلَم الضباط تطبيق القانون وحماية الشعب يشرح لهم كيفية القتل والاعتداء دون الظهور أمام الإعلام.

وأضاف أن وزير الداخلية كشف تحويل الوزارة من مؤسسة تحمي الشعب إلى جهة تدعم فصيل سياسي ضد آخر والمشاركة في  انقلاب كامل الأركان “30 يونيو، هو وزير لمجموعة من الهجَّامة وليس لضباط شرطة، مشيرًا إلى أن إبراهيم يرغب في غلق الأفواه ومنع الناس من الكلام أو المعارضة، مؤكداً أن الوزير لا يعرف شيئاً عن القانون، فغير مسموح لأي جهة شرطية في العالم استخدام الرصاص الحي إلا في حالات حددها القانون الدولي وهو استهداف المسلحين فقط دون غيرهم.

من جهة أخرى قال اللواء خالد عكاشة، الخبير الأمني والاستراتيجي، إن التسجيلات المسربة للواء محمد إبراهيم وزير الداخلية “مفبركة”، وتم إنتاجها في أستديوهات بتركيا، لتبدو أمام المشاهد كأنها صحيحة.

وأضاف “عكاشة” فى تصريحات إعلامية، أنهم “يُريدون ببث هذه التسريبات إحداث بلبلة فى المجتمع المصرى، عقب أى حدث”.

وسخرت الكاتبة الكويتية فجر السعيد، من التسريب قائلة: “شنو مناسبته؟، عيد الربيع؟، أو عودة البرد؟؟!، لازم تفكرون بالمناسبة قبل إذاعة التسريب”.

وأضافت السعيد، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: الجزيرة ما يفكرون يذيعون تسريب لـ وزير الداخلية الإسرائيلي إيلي يشائي والا تسريباتهم بس حق مصر”.

وكانت قناة الجزيرة أذاعت بالأمس تسريبًا صوتيًا لوزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم عن الدور الذي قامت به المؤسستان الأمنية والعسكرية في الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو من العام 2013, وفي قمع الاحتجاجات المستمرة المطالبة باستعادة المسار الديمقراطي, بما في ذلك المظاهرات التي سبقت الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير.

وتضمن التسريب الجديد تصريحات للوزير أثناء اجتماعه بقيادات من الشرطة نهاية العام الماضي على الأرجح, وتحدث فيها الوزير عن دور الأجهزة الأمنية في الانقلاب على مرسي, وفي قمع المظاهرات التي استمرت منذ الثلاثين من يونيو.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة