ظريف: إيران ستظل بجانب العراق في حربه ضد تنظيم الدولة

محمد جواد ظريف – وزير خارجية إيران

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن إيران كانت وما زالت وستبقي إلى جانب الشعب والحكومة العراقية ضد الإرهاب وتنظيم الدولة وممارساته , وأضاف “كنا أول من قدم المساعدة في مكافحة الإرهاب في العراق”.

وقال ظريف – في مؤتمر صحفي مشترك, عقب لقائه مع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد الثلاثاء- إننا نعتقد أن كافة التيارات السياسية في العراق يجب أن يكون هدفها مصلحة الشعب العراقي, وفي المركز منها حكومة العراق التي سنبقي إلى جانبها ومع شعب العراق في مكافحة الإرهاب.

ومن جانبه, نوه وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إلى أن العراق منفتح على تبادل العلاقات مع دول الجوار والعالم من أجل تعزيز التعاون الثنائي , و قال: “نرتكز في ذلك على حرب الإرهاب دون الدخول في تقاطعات وسياسة المحاور, ولا تعارض بين توثيق العلاقات الثنائية والبعد عن سياسة المحاور.

وأضاف الجعفري “نحن نشجب من يمول أو يبعث بعناصر أو من يوفر غطاء سياسيا للإرهابيين, ودون ذلك نسعي لإقامة علاقات جيدة مع جميع الدول إلا من يثبت تورطها بدعم الإرهاب ونتخذ موقفا صارما منها, وقال ردا على ما تردد عن مساعدة أمريكا لتنظيم الدولة الإسلامية  بأنه “لا دليل على تورط دولة بعينها في ذلك, ونرفض ونشجب ولن نسمح لأي دولة بفعل ذلك.

وتابع الجعفري حربنا ضد تنظيم الدولة هي للدفاع عن أرضنا وقبل تشكيل التحالف الدولي المناهض للتنظيم فإن إيران كانت الأولي التي دعمت العراق, ونحن نرحب بأي دولة تساعدنا في حربنا ضد الإرهاب دون التدخل في شئوننا الداخلية , لافتا إلى أن القوات البرية والجندي العراقي هو من يدير المعركة, فالجنود العراقيون والبيشمركة والحشد الشعبي وآخرون يحققون انتصارات على الأرض ولا نحتاج لتدخل دولي برياولفت جواد ظريف تعليقا على اقتحام قوات عسكرية تركية للأراضي السورية لنقل رفاة سليان شاه واخلاء حراسته من الجنود الأتراك, إلى أهمية احترام سيادة الدول وعدم استخدام القوة وهو مبدأ قانوني دولي ومخالفة ذلك يحدث مشكلات وأخطار أمنية.

ومن جانبه, أكد الجعفري ضرورة احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشئون الداخلية لها ولاسيما بالنسبة لدول جوار العراق جميعا, واستدرك قائلا “تركيا كانت أيضا ضحية للإرهاب في الموصل.

وأشار ظريف إلى مفاوضات إيران في جنيف حول الملف النووي للوصول لحل سياسي يحقق الاحترام المتبادل ويحفظ حقوق إيران من خلال المفاوضات ويمنع انتشار الأسلحة النووية..

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة